حذّرت أوساط طبية أميركية من أن عدد الأميركيين الذين قد يموتون لإصابتهم بنزلات البرد هذا العام قد يتجاوز متوسط عدد الوفيات السنوي المعتاد.

وأعلن المركز الأميركي للوقاية من الأمراض أنّ الأمصال الواقية من الأنفلونزا تم توزيعها في وقت مبكر من شتاء هذا العام، كما أعلنت اثنتان من كبريات شركات تصنيع الأمصال عن بيع معظم إنتاجهما، وهو ما يعد مؤشرا على سرعة انتشار المرض بين الأميركيين بمعدلات تفوق الأعوام السابقة.

فقد أعلنت شركة أفنتيس لصناعة الأدوية أن معظم إنتاجها تم التعاقد عليه وشحنه بالفعل قبل بدء موسم الأنفلونزا، فيما أكدت شيرون كورب وهي من كبرى الشركات المصنعة للقاح الأنفلونزا في الولايات المتحدة أنها خصصت كامل إنتاجها من اللقاح لتجار الجملة.

وقال مسؤولون بالمراكز الأميركية لمكافحة ومنع انتشار الأمراض إنهم سيقررون ما إذا كان يتعين شحن جرعات إضافية إلى مكان آخر مثل الولايات التي تشتد فيها الحاجة للقاح.

وأشارت المراكز الأميركية لمكافحة ومنع انتشار الأمراض إلى انتشار الأنفلونزا في 13 ولاية معظمها في جنوب وغرب البلاد بالإضافة إلى حالات تفشي إقليمي في 16 ولاية أخرى وفي مدينة نيويورك.

وتقول تقارير نشرت في كولورادو إن ما يصل إلى سبعة أطفال في تلك الولاية ربما توفوا جراء الإصابة بعدوى الأنفلونزا وتشير تقارير محلية إلى أنه ربما توفي ستة أطفال آخرين في ولايات أخرى.

وعدوى الفيروس منتشرة بوجه خاص في كولورادو وتكساس. وفي الشهر الماضي قالت شركة جربردينج ومقرها أتلانتا إن مراكز مكافحة ومنع انتشار الأمراض قلقة بشأن نوع جديد من الأنفلونزا لا يطابق اللقاح الحالي لكن اللقاح ينبغي أن يوفر قدرا من الحماية.

المصدر : الجزيرة + رويترز