منظمة الصحة تدعو لتغيير عادات الأكل(أرشيف)
قدمت منظمة الصحة العالمية اقتراحا إلى الدول الأعضاء لزيادة الوعي العالمي بالوجبات الصحية واللياقة البدنية.

ودعت الخطة التي ستقدم في دورة الربيع عام 2004 لمجلس الصحة العالمي الحكومات وشركات الأغذية والمنظمات غير الحكومية للعمل معا من أجل تغيير عادات الأكل.

وقالت المنظمة التي يقع مقرها في جنيف "يوجد تحول كبير في ميزان الأسباب الرئيسية للوفاة في معظم الدول"، وأضافت "ومن الأسباب التي تثير قلقا خاصا نظم الغذاء غير الصحية وانخفاض النشاط الجسدي بين الأطفال والمراهقين".

وقالت الأمم المتحدة إن المشكلة تبلغ ذروتها في الدول النامية حتى إذا كانت أمراض سوء التغذية أو الأمراض المعدية هي السبب الرئيسي لاعتلال الصحة في أفقر الدول.

وارتفعت أعداد المصابين بأمراض القلب والسكري وأنواع معينة من السرطان وجميعها ترجع الإصابة بها إلى الوجبات غير الصحية والخمول لتمثل 60% من نحو 56.5 مليون حالة وفاة سنوية في أنحاء العالم يمكن تجنبها.

وتوقعت المنظمة أن يقفز عدد حالات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني الذي يأتي عن طريق الإصابة وليس عن طريق الوراثة من 117 إلى 370 مليون حالة بحلول عام 2030.

وتقول المراكز الأميركية للمكافحة والوقاية من الأمراض إن أميركيا بين كل ثلاثة ولدوا عام 2000 سيصاب بهذه الحالة.

ولم تشر المقترحات -التي أعدت بناء على طلب الدول الأعضاء وعقب مشاورات مكثفة مع الحكومات وصناعة الأغذية- إلى توصيات منظمة الصحة العالمية في وقت سابق من العام الحالي بأن السكر يجب ألا يمثل أكثر من 10% من مصادر الطاقة التي يتناولها الإنسان في وجباته.

وأثار التقرير الذي أصدرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة ردود فعل غاضبة من جانب صناعة السكر الأميركية التي قالت إن أعلى نسبة يمكن أن تصل إلى 25%.

وفي الأشهر الأخيرة أعلنت عدة شركات متعددة الجنسيات عن خطط لخفض بعض أنواع الدهون النباتية التي لها علاقة بأمراض القلب والبدانة في منتجاتها.

المصدر : رويترز