أعلنت مصادر بالشرطة في جنوب أفريقيا أنها اعتقلت مواطنين إسرائيليين ينتميان إلى منظمة دولية للاتجار بالأعضاء البشرية، وذلك بعد قيام جراح من جنوب أفريقيا بعملية زرع كلى غير قانونية.

وأكد المتحدث باسم الشرطة اعتقال الإسرائيلي أجانيا روبيل الذي أجريت له عملية الزراعة غير القانونية في دوربان، كما أنه سيواجه تهما في المحكمة تتعلق بمخالفته القوانين في جنوب أفريقيا التي تحظر بيع أو الاتجار بالأعضاء البشرية، هذا بالإضافة إلى أنه طرد من المستشفى الخاص الذي كان يعمل فيه.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة أنه تم اعتقال مواطن إسرائيلي آخر يدعى ميار شوسهان الذي تعتقد الشرطة أنه لعب دور الوسيط في عملية بيع الكلى.

وجاءت عملية الاعتقال هذه بعد قيام الشرطة البرازيلية بإلقاء القبض على 11 شخصا تسعة منهم برازيليون واثنان من إسرائيل والذين كانوا يبحثون عن متبرعين لبيع كلاهم بطريقة غير قانونية.

وتقوم المنظمة الدولية بعد ذلك بإجراء اختبارات دم لمعرفة مدى ملائمة الكلى المتبرع بها مع الجسم المستقبل، ويحصل المتبرع على 10 آلاف دولار بمجرد خضوعه لعملية نزع الكلى التي تجرى عادة في عاصمة جنوب أفريقيا، ومن ثم تقوم المنظمة غير القانونية ببيع الكلى بأكثر من 120 ألف دولار.

وأشارت مصادر الشرطة في جنوب أفريقيا إلى اعتقادها بأن هناك علاقة بين المجموعة الموجودة في البرازيل وتلك الموجودة في دوربان. وأوضحت الشرطة أنها تتعاون مع الشرطة البرازيلية في هذه القضية، وأن التحقيق وصل الآن لمرحلة حساسة.

وقد تم الإفراج بكفالة عن الإسرائيليين اللذين سيمثلان أمام المحكمة في العاشر من فبراير/ شباط المقبل.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية