وضع ثاني قطيع من الأبقار الأميركية بالحجر الصحي
آخر تحديث: 2003/12/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/5 هـ

وضع ثاني قطيع من الأبقار الأميركية بالحجر الصحي

احتجزت وزارة الزراعة الأميركية ثاني قطيع من الأبقار في الحجر الصحي في ولاية واشنطن للاشتباه في علاقتها بأول حالة إصابة بمرض جنون البقر.

وقررت وزارة الزراعة وضع 400 ثور في الحجر الصحي، ليرتفع عدد المواشي التي وضعت تحت المراقبة إلى 4400 رأس.

ويتضمن القطيع المحتجز عجلا أنجبته البقرة التي أكدت الاختبارات المعملية إصابتها بمرض جنون البقر. وتعترف السلطات الأميركية بأنها لا تعرف الطريقة التي انتقل بها المرض إليها.

وكانت وزارة الزراعة الأميركية أعلنت الثلاثاء الماضي اكتشاف أول حالة اشتباه بمرض جنون البقر في الولايات المتحدة. واكتشفت الحالة لبقرة عمرها أربع سنوات ذبحت في 9 ديسمبر/ كانون الأول الجاري بمزرعة لمنتجات اللحوم والألبان تضم 4 آلاف راس ماشية في مبتون بولاية واشنطن شمالي غربي الولايات المتحدة.

وأكد رئيس فريق الأطباء البيطريين الذين يقومون بمتابعة الحالات المشتبه بها أن السلطات الأميركية اتخذت هذا الإجراء من باب الحذر، إلا أنه لا يوجد ما يدل على انتقال مرض جنون البقر من الأم إلى أبنائها.

وفي السياق أكد مختبر بيطري بريطاني صحة النتائج التي توصلت لها وزارة الزراعة الأميركية بشأن أول حالة إصابة بجنون البقر في الولايات المتحدة.

جاء ذلك بعد اختبار عينة من مخ البقرة المصابة بالمرض، إلا أن كبير الأطباء البيطريين بوزارة الزراعة الأميركية أوضح أن مختبر وايبريدج البريطاني قرر إجراء مزيد من الفحوصات.

وكان مرض جنون البقر قد ظهر للمرة الأولى في بريطانيا عام 1986 وأصاب 178 ألف حيوان بريطاني، وأدى إلى التخلص من 3.7 ملايين منها.

خسائر

جنون البقر يهدد صناعة اللحوم الأميركية(رويترز)
يأتي ذلك في الوقت الذي يسعى فيه منتجو الماشية إلى تقليص خسائرهم في صناعة اللحوم التي يبلغ حجم استثماراتها نحو 27 مليار دولار وتوظف مليون شخص.

وحاولت السلطات الأميركية طمأنة المستهلكين في الولايات المتحدة بأن منتجات اللحوم المطروحة في الأسواق بمناسبة عطلات عيد الميلاد ورأس السنة آمنة تماما.

وانضمت مصر وفنزويلا وقطر إلى قائمة عشرات الدول التي قررت حظر استيراد لحوم الأبقار الأميركية، ومن بين الدول التي حظرت اللحوم الأميركية بالفعل اليابان والمكسيك وكوريا الجنوبية وهي أكثر دول العالم استيرادا للحوم الأميركية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد حظر غالبية الواردات من اللحوم الأميركية منذ سنوات طويلة بسبب استخدام الأميركيين لهرمونات النمو.

كما انخفضت أسعار لحوم الأبقار الأميركية بشكل حاد في الأسواق عقب الإعلان عن تأكد إصابة إحدى الأبقار بالمرض، هذا على الرغم من تأكيدات المسؤولين الأميركيين بسلامة هذه اللحوم.

وانخفض سعر صرف الدولار الأميركي والتعامل في بورصة الأسهم الأميركية منذ الإعلان عن حالة الإصابة، كما انخفضت العقود الآجلة للمواشي إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق.

المصدر : رويترز