أعلن باحثون في الصحة أن ثلث الحقن المستخدمة في الدول النامية غالبا ما تكون غير معقمة مما يجعلها مصدرا لنقل أمراض مثل الالتهاب الكبد الوبائي وفيروس (HIV) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب الإيدز.

وأكد طبيب من منظمة الصحة العالمية في جنيف اليوم أن هنالك إفراطا ملحوظا في معظم الدول النامية في استخدام الحقن غير المعقمة التي غالبا ما تكون غير آمنة للعلاج وبالتالي فإنها تصبح مصدرا رئيسيا لنقل الأمراض.

وكشف بحث لفريق هوتين ونشر في المجلة الطبية البريطانية أن السكان في الدول النامية يتلقون العلاج عبر الحقن لأمراض يمكن الشفاء منها بواسطة الأدوية التي تؤخذ عبر الفم.

ونصح الفريق بتغيير في العادات الطبية وتحسين إجراءات الأمان للتقليل من استخدام الإبر التي قد تكون مصدرا لنقل العدوى وشدد على ضرورة وجود عدد كاف من الحقن في كل عيادة والتخلص من الإبر الملوثة وعدم استخدامها مرة أخرى.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن الدول النامية تستهلك ما يقارب 16 مليار حقنة كل عام 70% منها غير ضروري. وترى المنظمة أن نحو 2% من جميع حالات الإصابة بفيروس الإيدز انتقلت إليهم العدوى عن طريق حقن ملوثة.

المصدر : رويترز