التهاب السحايا يقتل نصف مليون طفل سنويا (أرشيف)
نجح العلماء الكوبيون في إنتاج أول لقاح صناعي مضاد لبكتيريا الالتهابات الرئوية المسببة لالتهاب السحايا الذي يودي بحياة أكثر من نصف مليون طفل سنويا في العالم.

وكشف العلماء الكوبيون عن اللَقاح الجديد خلال مؤتمر علمي للتكنولوجيا الحيوية عقد في العاصمة هافانا بمشاركة نخبة من أبرز العلماء المختصين في هذا المجال.

ويعمل المصل الجديد ضد نوع من بكتريا خطيرة للإنفلونزا تسبب عدوى للجهاز التنفسي خاصة عند الأطفال حتى سن الخمس سنوات. وتؤدي هذه العدوى في النهاية إلى مرض التهاب السحايا حيث تمتد البكتريا إلى المخ والحبل الشوكي مما يؤدي إلى الوفاة أو على الأقل تلف في خلايا المخ أو إصابة الطفل بالصمم.

وقد تم اختبار اللقاح بنجاح في كوبا وبدأت عملية إنتاجه لعرضه على المؤتمر. ويقول العلماء الكوبيون إن هذا هو أول لقاح يتم إنتاجه بالكامل من مواد كيمائية صناعية لتخليق المواد المضادة لبكتريا المرض.

ويشار إلى أن المصل المتاح ضد التهاب السحايا يتم إنتاجه بعملية أكثر صعوبة وتكلفة بتخليق المضادات من البكتريا المسببة للمرض.

وأكد مدير معمل اللقاحات بجامعة هافانا الدكتور فيسينت فيريز أن تجارب تصنيع المصل الجديد استغرقت ست سنوات. وأشار إلى أن تجارب المصل جرت أولا على متطوعين من الكبار ثم على أطفال عمرهم أربع سنوات وأخيرا حديثي الولادة وبلغت نسبة نجاحه -بحسب العلماء الكوبيين- حوالي 99.7%.

وأوضح أن المصل الجديد سيساعد الدول النامية بشكل خاص والتي تستورد احتياجاتها من الأدوية من الدول الكبرى على الحصول على اللقاح بتكلفة أقل حيث يبلغ سعر الجرعة الواحدة حاليا من مصل التهاب السحايا ثلاثة دولارات.

ويشار إلى أن تكلفة علاج التهاب السحايا من أهم أسباب تعثر عمليات تطعيم الأطفال حديثي الولادة بشكل خاص ضد المرض القاتل.

المصدر : رويترز