ذكرت وكالة الأنباء الروسية إنترفاكس اليوم الأربعاء نقلا عن إحصائيات لمكتب الأمم المتحدة في موسكو أن أكثر من 260 ألف روسي مصابون بفيروس نقص المناعة المكتسب المسبب للإيدز، وأوضحت أن 70% منهم دون الثلاثين من العمر.

ونقلت إنترفاكس عن مسؤول في الأمم المتحدة لم يكشف عن هويته قوله إن "فقدان العمال الشباب (بسبب الوباء) يشكل مشكلة أمن قومي" بالنسبة لروسيا التي تعاني أصلا من أزمة سكانية حادة. وأوضح أن 70% من الروس الإيجابيي المصل من شريحة الأعمار بين 19 و29 سنة.

وأعلن مدير مركز مكافحة الإيدز في وزارة الصحة فاديم بوكروفسكي الاثنين الماضي أن عدد إيجابيي المصل في روسيا تضاعف عشر مرات عمليا خلال السنوات الأربع الماضية.

وقال إن عشرين روسيا فقط من كل مائة ألف كانوا يحملون الفيروس في مطلع العام 2000 وهذا المعدل تضاعف عشر مرات تقريبا ليصل إلى 180 مصابا من كل مائة ألف شخص في نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

ومن جانبها تشير الإحصاءات الرسمية إلى نحو 250 ألف مصاب بالإيدز في روسيا, لكن خبراء روسا اعتبروا أن هذا الرقم أقل من الواقع بكثير وتحدثوا عن بين 500 ألف ومليون إصابة.

واعتبر الخبراء روسيا لفترة طويلة إحدى الدول التي تسجل فيها نسبة نمو عالية للإصابة بالمرض مع الصين والهند مؤكدين أن 90% من الإصابات ناجمة عن الإدمان على المخدرات.

وأعلن مسؤول في المركز الوطني للوقاية من الإيدز أن الوضع خطير أيضا في جمهورية روسيا البيضاء السوفياتية السابقة المجاورة حيث هناك 5277 من إيجابيي المصل, أي أكثر من 53 إصابة من كل مائة ألف شخص. واعتبر أن زيادة عدد الأطفال الذين يولدون وهم يحملون الفيروس مقلقة للغاية.

المصدر : الفرنسية