عرضت مجموعة من أنصار ما يسمى بالقتل الرحيم اليوم في أستراليا جهازا سهل الاستخدام يؤدي إلى موت الشخص المصاب بمرض عضال ويريد وضع حد لحياته في غضون دقائق قليلة.

والجهاز المصنوع من أحواض بلاستيكية صغيرة ينفخ أول أكسيد الكربون في أنابيب توضع في الأنف. وأظهر نموذج تم اختباره عن هذا الجهاز -الذي يكلف صنعه ما بين 10 و13.5 دولارا- أنه يبعث ما يكفي من الغاز ليؤدي إلى الوفاة.

وأوضحت ساندرا ميلني التي صنعت الآلة الخاصة في ورشة عمل نظمتها جمعية مؤيدة "للقتل الرحيم" بمقاطعة كيونز لاند إن الأمر يتطلب التمدد على السرير ووضع الآلة وإغماض العينين والنوم.

وقال رئيس هذه الجمعية جون تود إن هذه الأجهزة تندرج في إطار حملة تهدف إلى دعوة حكومات المقاطعات الأسترالية المختلفة للبحث جديا في قانون يسمح بـ"القتل الرحيم".

تجدر الإشارة إلى أن وضع حد لحياة الأشخاص المصابين بمرض عضال هو موضع جدل متكرر في أستراليا. وكانت سلطات الجمارك ضبطت في يناير/ كانون الثاني الماضي جهازا وضعه الطبيب فيليب نيتشكي المدافع الكبير عن "القتل الرحيم" عندما كان يهم بنقله إلى الولايات المتحدة للمشاركة في مؤتمر.

المصدر : الفرنسية