الطين الصلصالي يساعد الخلايا الحية في العمليات الرئيسية للحياة (أرشيف)
أثبتت دراسات وبحوث جديدة أن مواد موجودة في الطين لها دور رئيسي في بعض العمليات الأولية لتكوين الحياة مؤكدة بذلك حقيقة قرآنية بأن الإنسان خلق من طين.

وقال فريق بمعهد هاوارد هيوز الطبي ومستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن إنه تبين لهم أن أحد المعادن المكونة للطفل أو الطين الصلصالي ويطلق عليه "سليكات الألومنيوم المائية" يساعد الخلايا على استخدام مواد وراثية تسمى الحمض الريبي النووي (RNA) التي تشكل بدورها أحد العناصر الرئيسية للحياة.

وإضافة إلى ذلك فإن الطين الصلصالي يساعد على تكوين أكياس صغيرة من الدهون والسوائل في الخلية الحية.

واستند الباحثون جاك شوستاك ومارتن هانزيتش وشيلي فوجيكاوا إلى بحث سابق خلص إلى أن الطين قد يحفز التفاعل الكيميائي المطلوب لتكوين الحمض الريبي النووي من وحدات بنائية تعرف باسم "النويدات".

وتوصل الباحثون إلى أن الطين سرع من عملية تكوين الأحماض الأمينية لتكوينات تشبه الأكياس الصغيرة تسمى "الحويصلات". كما ينقل الطين أيضا الحمض الريبي النووي إلى داخل هذه الحويصلات.

الجدير بالذكر أن القرآن الكريم الذي نزل على نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم قبل أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمان وما تزال آياته تتلى حتى يومنا هذا توجد به آيات عدة تؤكد هذه الحقيقة منها قوله تعالى "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين" الآية رقم 12 من سورة المؤمنون.

المصدر : رويترز