أظهرت نتائج دراسة وجود نحو مائة موقع على الإنترنت تبيع 115 منتجا تحتوي أو يشتبه في احتوائها على حامض أرستولوخيا، وهي مادة كيماوية يمكن أن تتسبب في حدوث سرطانات وفشل كلوي.

وقالت الدراسة التي نشرت اليوم في دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف مديسين" الأميركية إن منتجات الأعشاب هذه تحتوي على مادة كيماوية ضارة ما زالت تقدم على نطاق واسع كدواء طبيعي حتى بعد مرور أكثر من عامين على تحذيرات من استخدامها.

وأضافت أن الفشل في حماية الجمهور من الخطر الوشيك لحامض أرستولوخيا يشير إلى أن هناك حاجة ماسة وعاجلة لإزالة هذه المنتجات من على الإنترنت وتطوير سياسات تحد من بيع منتجات أعشاب ضارة عبر الشبكة العنكبوتية.

وقال الباحثان لويس سويرسكي غولد وتوماس سلون من جامعة كاليفورنيا فرع بركلي إن الدراسة تكشف عن عيب خطير في الحماية المقدمة للجمهور. وطبقا لقاعدة بيانات المواد المسرطنة -وهي مشروع منفصل يديره غولد- فإن المنتجات التي تحتوي على هذه المادة تشمل أدوية للتقلصات العضلية ولعلاج نزلات البرد والسعال.

وحذرت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية من خطورة مثل هذه المنتجات عام 2001 لكنها تقف عاجزة عن الحد من عمليات بيع هذه المنتجات لأن القانون يمنعها من تنظيم الأعشاب وما يسمى مكملات الغذاء الأخرى.

وقد حظر استخدام تلك المادة في بلجيكا في التسعينيات بعد أن تسببت في حالات فشل كلوي دائم عند عشرات المصابين. كما جرى تجريمها في المملكة المتحدة عام 2000 بعد ظهور حالتي إصابة بالفشل الكلوي. وحظرت كندا وأستراليا وألمانيا بيع هذه المادة لاحقا.

المصدر : رويترز