ذكر مسؤولون أوروبيون أن الاتحاد الأوروبي الذي يشعر بالرضا عن جهود مكافحة التدخين داخل حدوده يريد تأسيس صندوق لمساعدة الدول الفقيرة على مكافحة التدخين.

وسيبحث مفوض الصحة الأوروبي ديفد بايرن الخطة الشهر المقبل مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية غرو هارلم برونت. ولم ترد تفاصيل عن حجم التمويل المقترح أو متى وكيف سيتم تخصيص الأموال.

وكسب بايرن معركة استمرت عامين لسن قوانين تتعلق بتشديد التحذيرات على علب السجائر ومنع إعلاناتها، وذلك إثر فوزه الشهر الماضي بقرار قضائي ضد شركتي بريتش أميركان توباكو وإمبريال توباكو اللتين عارضتا خطته.

وأيد وزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي حظر إعلانات السجائر رغم المقاومة العنيفة من جانب منظمي سباق الفئة أولى للسيارات الذين هددوا بعدم إقامة سباقاتهم المربحة في دول الاتحاد احتجاجا على النقص الكبير من عائدات إعلانات السجائر.

ونقلت المفوضية حربها إلى الولايات المتحدة كذلك حيث رفعت دعوى قضائية على شركتي فيليب موريس وار جي رينولدز وجابان توباكو اتهمتها فيها بغسيل الأموال وتهريب السجائر لدول الاتحاد.

ومن المقرر أن يحضر الاجتماع الذي سيعقد في جنيف يومي الثالث والرابع من فبراير/ شباط المقبل مفوض التنمية الأوروبي بول نيلسون ومسؤولون من البنك الدولي وممثلون عن الدول النامية بينهم رئيس الوزراء الموزمبيقي باسكوال موكومبي.

وقال مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في بروكسل جون مارتن إن "الأمر يتعلق ببحث وإدراج مكافحة التدخين في إطار سياسات التنمية الدولية". ولجأت شركات التبغ بشكل متزايد إلى فتح أسواق في الدول النامية بسبب الضرائب المرتفعة وزيادة الوعي الصحي الذي حد من التدخين في الدول المتقدمة.

المصدر : رويترز