كشفت دراسة علمية ألمانية أن المولودين بعدد أقل من المرشحات الدقيقة "الكبيبات" داخل الكلى قد يواجهون احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدمهم في العمر.

ويقول الباحثون الذين أجروا الدراسة على عشرة من متوسطي الأعمار الذين ماتوا في حوادث وكانوا يعانون من قبل ارتفاعا في ضغط الدم, إنه اتضح لهم أن هؤلاء لديهم في المتوسط 700 ألف كبيبة في كل كلية مقارنة مع أكثر من 1.4 مليون في كلى عشرة أموات لم يعانوا اضطرابات في ضغط الدم.

وأكدت كرستين أمان إحدى المشاركات في إعداد الدراسة من جامعة أرلانجن نورنبرغ أنه حتى لدى المرضى الطاعنين في السن الذين لا يعانون ارتفاع ضغط الدم ولكنهم كانوا يعانون اضطرابات في الكلى, فقد تبين أن عدد الكبيبات لديهم أقل بكثير من المرضى صغار السن الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم.

ورأت جولي إينجلفينغر المحررة في دورية نيوإنغلاند الطبية التي نشرت الدراسة أن هذا الاكتشاف قد يشكل دافعا لدى الحوامل للاهتمام أكثر بنظامهن الغذائي, إذ كشفت الدراسة أن عدم كفاية البروتين قد يؤدي إلى ولادة طفل يقل عنده عدد كبيبات الكلى.

ولكن أمان تقر بأن ارتفاع ضغط الدم له عدة عوامل لذا فإن الاكتشافات الجديدة قد لا تنطبق على دول أخرى أو أجناس أو جماعات عرقية أخرى.

المصدر : رويترز