زيادة الوزن تسرق سنوات من العمر
آخر تحديث: 2003/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/5 هـ

زيادة الوزن تسرق سنوات من العمر

أظهرت دراسة حديثة أن زيادة الوزن لا ترفع فقط مخاطر الإصابة بأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم لكنها قد تسرق سنوات من عمر الإنسان.

وخلص باحثون هولنديون أجروا الدراسة وفحصوا السجلات الطبية لـ 3457 أميركيا كانوا في منتصف العمر في الخمسينات إلى أن السمنة يمكن أن تقصر العمر بنفس الدرجة التي يمكن أن يسببها التدخين وذلك بين أناس بدأت مشاكلهم مع السمنة في سن الأربعين.

وجاءت نتائج الدراسة بالغة السوء بالنسبة للذين يعانون من السمنة ويدخنون في نفس الوقت إذ ذكرت أن الرجل البدين المدخن يفقد 13.7 عاما من عمره والمرأة البدينة المدخنة تفقد 13.3 عاما مقارنة بأصحاب الأوزان الطبيعية غير المدخنين.

وقالت الدراسة إن النساء اللاتي عانين من السمنة في سن الأربعين فقدن 7.1 أعوام من أعمارهن بينما فقد الرجال 5.8 أعوام مقارنة بمن يحتفظون بأوزان طبيعية.

وأشارت الدراسة إلى أنه حتى بالنسبة لغير المدخنين الذين تزيد أوزانهم قليلا عن المعدلات الطبيعية في سن الأربعين ولا يعانون من السمنة فإن أعمارهم تقل بما يصل إلى 3.1 سنوات بالنسبة للرجال و 3.3 سنوات للنساء.

وأوضح الباحثون المشاركون في الدراسة التي نشرت في نشرة الطب الباطني لكلية الطب الأميركية أن "خطر إدمان التدخين في الغرب ينحسر لكن الخوف الجديد هو زيادة الوزن والسمنة بين الشبان والذي يهدد بكارثة صحية أخرى محتملة".

ويعرف الخبراء السمنة بأنها زيادة الوزن 20% عن وزن الجسم الصحي. ومولت البحث الرابطة الهولندية لأمراض القلب والمنظمة الهولندية للأبحاث العلمية.

يشار إلى أن دراسات حديثة عن عام 2000 أظهرت أن 64% من الأميركيين البالغين يعانون من زيادة في الوزن، وأن 31% يعانون من السمنة مقارنة بعقد مضى كانت فيه نسبة زيادة الوزن 56% والسمنة 23%.

المصدر : رويترز