الرائيليون يؤكدون وجود الطفلة المستنسخة في إسرائيل
آخر تحديث: 2003/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/29 هـ

الرائيليون يؤكدون وجود الطفلة المستنسخة في إسرائيل

بريحيت بواسوليي أثناء مؤتمر صحفي عقب استنساخ الطفلة إيف الشهر الماضي

أعلن فرع حركة الرائيليين في إسرائيل أمس الخميس أن الطفلة إيف (حواء)، التي يزعمون أنها أول إنسان مستنسخ، موجودة في إسرائيل.

وقال كوبي دروري وهو متحدث محلي باسم الحركة إنه ليس هناك أي خطط للحصول على عينات من الحمض النووي (DNA) للطفلة إيف أو والدتها أثناء وجودهما في إسرائيل لدعم مزاعم استنساخ الطفلة.

ولم يفصح دروري عن محل إقامة الطفلة ووالدتها ولم يقل سوى أن الطبيب المسؤول عن فحص ورعاية الطفلة يعرف مكانها. وأوضح دروري أنه إلى أن يتم حسم النزاع القضائي لن تعرض الطفلة أمام وسائل الإعلام أو تخضع لأي اختبارات.

وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية إنها ليس لديها أي معلومات عن القضية. وأوضح متحدث باسم الوزارة أن استنساخ البشر محظور في إسرائيل.

ورفض قاض في فلوريدا يوم الأربعاء التماسا لتعيين وصي على الطفلة التي زعمت شركة كلونيد التابعة للرائيليين أنها ولدت لأم أميركية في السادس والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأدلت بريجيت بواسوليي رئيسة كلونيد بشهادتها في الجلسة التي عقدت في فورت لودرديل بمقاطعة برووارد بولاية فلوريدا الأميركية وقالت إن إيف ووالدتها في إسرائيل.

لم تقدم كلونيد أدلة على استنساخ الطفلة إيف أو طفلين آخرين زعمت أنها استنسختهما وأنهما ولدا بعد ولادة هذه الطفلة. ويعتقد كثير من العلماء أن هذه التأكيدات إنما هي خدعة لكسب المال أو للدعاية لطائفة الرائيليين. وتراجعت كلونيد عما وعدت به في بداية الأمر من تقديم دليل على استنساخ الطفلة من خلال اختبارات الحمض النووي.

وطائفة الرائيليين أسسها الفرنسي كلود فوريلهون المعروف باسم رائيل يزعم أن شخصا أجنبيا كشف له في عام 1973 عن أن كائنات من الفضاء الخارجي خلقت البشر عن طريق الاستنساخ عندما هبطت على كوكب الأرض لأول مرة قبل 25 ألف سنة.

المصدر : وكالات