مطالب بإلزام شركات التبغ تمويل الفحص الطبي للمدخنين
آخر تحديث: 2003/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الإسباني يفوز بجائزة الفيفا لأفضل مدرب لعام 2017
آخر تحديث: 2003/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/20 هـ

مطالب بإلزام شركات التبغ تمويل الفحص الطبي للمدخنين

بدأت محكمة أميركية النظر في دعوى قضائية تطالب بإلزام شركات التبغ بتمويل برامج للتوقف عن التدخين وفحوص طبية للمدخنين في ولاية لويزيانا بدلا من دفع تعويضات بعد وقوع الأضرار الصحية نتيجة التدخين.

والدعوى القضائية المعروفة باسم "سكوت ضد شركة أميركان توباكو" والتي تنظرها محكمة الولاية هي إضافة من نوع جديد للقضايا المرفوعة على شركات التبغ والتي أجبرتها على دفع ملايين الدولارات تعويضا للمدخنين عن أضرار صحية. وتهدف قضية سكوت المرفوعة عام 1996 والتي تأجلت كثيرا إلى حمل شركات التبغ على دفع أموال لإجراء فحوص على القلب والرئتين وتمويل برامج التوقف عن التدخين.

وقال روس هرمان محامي المدعي للمحلفين إن محور القضية هو الاكتشاف المبكر للأمراض "فكلما كان الاكتشاف مبكرا كان ذلك أفضل". وعبر هرمان عن آراء مشابهة لما قيل في محاكمات أخرى لشركات التبغ من أن مصنعي السجائر يتعمدون التعمية على الأدلة التي تربط بين التدخين والإصابة بأمراض القلب والرئتين ويبيعون السجائر للأطفال ويصنعون لفافات التبغ بحيث تعطي المدخن نسبة معينة من مادة النيكوتين المسببة للإدمان.

ودفع محامو الدفاع بأن أكثر من مليون مدخن تغطيهم الدعوى القضائية لديهم القدرة على معرفة معلومات كافية عن المخاطر الصحية للتدخين قبل أن يتخذوا قرارهم. وقال رونالد شولز محامي شركة فيليب موريس "لا نقول إن الكشف المبكر ليس أفضل ولا نقول إن المتابعة الطبية سيئة، لكن ما تريد الدعوى الوصول إليه وهو الإلزام بإجراء الفحوص سيؤدي إلى اختبارات لا داعي لها وإثارة القلق بلا سبب وإرباك نظام الرعاية الصحية". وخلص شولز إلى القول "لم توص أي من هيئات الرعاية الصحية في هذا البلد بإجراء مثل هذه الفحوص".

وينتظر أن يستمر نظر هذه الدعوى التي تأجلت عدة مرات ما بين ستة أشهر وسنة. والدعوى مقامة بحق شركات فيليب موريس وأميركان توباكو وآر جي رينولدز توباكو وبريتيش أميركان توباكو وبراون آند ويليامسون توباكو ولويس كوربوريشن التابعة لشركة لوريلارد توباكو وتوباكو أنستيتيوت وهو تجمع للشركات العاملة في صناعة التبغ.

المصدر : رويترز