صورة مجهرية للخلايا السرطانية في الإنسان

قال علماء يابانيون إن بإمكان عشبة سامة تنبت بالحقول والقفار في أغلب مناطق الولايات المتحدة أن تساعد في علاج نوع قاتل من سرطان المخ.

وأظهرت اختبارات أولية أجريت في معهد طوكيو لعلوم الشيخوخة أن جزيئا في عشبة الداتورة أو "عشبة جيمسون" له تأثير غير عادي في خلايا أورام سرطان المخ، ولا يقتل الجزيء المعروف باسم (DSA) الخلايا السرطانية لكنه يسلبها القدرة على الانتشار وإحداث المرض.

ويجبر الجزيء خلايا السرطان على النضج أو التحول إلى خلايا متخصصة وفي الحالتين تفقد الخلايا تأثيرها السرطاني.

وقال البروفيسور تاسوكو ساساكي في بحث نشره في دورية السرطان البريطانية إن الجزيء المذكور يتحكم في خلايا أورام المخ "بدلا من القتل الفعلي للخلايا" السرطانية.

وتم حتى الآن اختبار الجزيء على الخلايا السرطانية معمليا وأي علاج يستند إلى هذا الكشف لا يزال أمامه سنوات عديدة للبت في نجاعته، لكن ساساكي قال إنه قد يحدث تطورا في علاج نوع قاتل من سرطان المخ.

وأوضح البحث أن أي "عقار يستند إلى هذا الأسلوب قد يساعد في علاج المرضى الذين يعانون أوراما يصعب استئصالها"، وأضاف أنه حتى عند إزالة جزيء (DSA) من الخلايا السرطانية فإنها تظل غير قادرة على الانتشار.

يشار إلى أن بعض أورام المخ الخبيثة يصعب التنبؤ بفرص الشفاء منها وتستخدم في علاجها الجراحة والعلاج الإشعاعي والكيماوي لكن حجم ومكان الورم من العوامل المهمة.

ووصف جون دبل خبير السرطان بجامعة برادفورد في إنجلترا البحث الياباني بأنه "كشف مثير"، لكنه أضاف أنه لايزال في مراحله الأولى. وقال في بيان له إن "ثمة حاجة لإجراء المزيد من التجارب قبل توفر أدلة كافية لدينا، العلاج المحتمل المستند إلى جزيء (DSA) لسرطان المخ لا يزال بعيدا".

المصدر : رويترز