قال طبيب متخصص في علاج الصداع إن عقارا للصرع قد يساعد الكثير من مرضى الصداع النصفي لأنه يمنع استثارة أعصاب المخ. وقال مدير مركز جيفرسون لعلاج الصداع في جامعة فيلادلفيا ستيفن سيلبرشتاين إن العقار المسمى توبيراميت قد يساعد المرضى الذين لا يستجيبون للعقاقير التقليدية.

ويصف العديد من خبراء الصداع النصفي هذه الحالة بأنها عملية يبدأ فيها الألم في الأعصاب خارج المخ وإذا لم يتوقف الألم على الفور ينتقل التأثير إلى الأعصاب التي لا تختص عادة بالألم. وقال سيلبرشتاين في حلقة بحث نظمتها الرابطة الطبية الأميركية إن الأنواع المختلفة من الصداع النصفي تستجيب لأنواع مختلفة من العقاقير.

وكثيرا ما يعتقد مرضى الصداع النصفي أنهم يمكنهم إيقاف الألم إذا تعاطوا الدواء على الفور ولكن العقاقير المتخصصة باهظة الثمن ولها أعراض جانبية بالغة. وأحيانا يكون الأسبرين علاجا ناجعا للصداع النصفي في مراحله الأولى ولكن ينجم عنه مخاطر الاستخدام المفرط.

وقد يصاب بعض المرضى الذين يعالجون باستخدام مسكنات مثل الأسبرين بصداع يومي مزمن من جراء استخدام العقاقير ذاتها. ويأمل سيلبرشتاين في أن يمنع توبيراميت حدوث الألم في الأعصاب خارج المخ.

وأجرى سيلبرشتاين اختبارات على 500 من مرضى الصداع النصفي الذين كانوا يعالجون باستخدام عقار عديم المفعول أو باستخدام توبيراميت في ثلاث جرعات مختلفة. وقال 23% من المرضى الذين أعطوا عقارا زائفا إن آلام الصداع آخذة في التحسن. وأكد 36% ممن أعطوا جرعة أقل من توبيراميت أن الصداع تحسن، وذكر ما يفوق نصف عدد المرضى الذين عولجوا بجرعات أكبر من توبيراميت أنهم تحسنوا تماما.

ولتوبيراميت أعراض جانبية من بينها الغثيان لدى بعض المرضى ويباع تحت الاسم التجاري توباماكس.

المصدر : رويترز