اليونيسيف تحذر من تفشي الإيدز في أوروبا الشرقية
آخر تحديث: 2002/9/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/12 هـ

اليونيسيف تحذر من تفشي الإيدز في أوروبا الشرقية

قالت الأمم المتحدة إن مرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" تفشى في دول أوروبا الشرقية وفي دول الكومنولث المستقلة عن الاتحاد السوفياتي سابقا. وقال صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "اليونيسيف" إن مرض الإيدز أصبح أكبر خطر صحي يواجه شباب المنطقة.

وحذر اليونيسيف من أن المرض القاتل "ينتشر دون كابح" بين السكان عن طريق الاتصال الجنسي وبين متعاطي المخدرات عن طريق الحقن.

وتمثل الحالات في روسيا وأوكرانيا حوالي 90% من نحو مليون حالة في 27 دولة وفقا لتقرير اليونيسيف لعام 2002. ويقارن ذلك بنحو 700 ألف حالة في العام الماضي و420 ألفا عام 1998.

وقال اليونيسيف إن "فيروس إتش آي في المسبب للمرض ينتشر في بعض دول المنطقة بمعدل أسرع منه في أي مكان آخر في العالم. ويشكل الفيروس أكبر تهديد على صحة الصغار في المنطقة.. وليس هناك مؤشرات تذكر على أن التدخل لوقف انتشار المرض في أكثر الدول تضررا، فعال بالقدر الكافي".

وتشهد إستونيا أعلى معدل انتشار في المنطقة حيث كان فيها مصاب واحد بين كل ألف من السكان في عام 2001، أي ما يفوق معدل انتشار المرض في الاتحاد الأوروبي بحوالي 20 ضعفاً وفقا لبيانات اليونيسيف.

وتشكل النساء نحو ربع المصابين المسجلين بين عامي 1997 و 2000 في كومنولث الدول المستقلة، وهو ما يشير إلى تزايد انتقال المرض عن طريق الاتصال الجنسي. ولكن إدراك الحاجة إلى استخدام العوازل الطبية لمنع العدوى مازال محدودا في المنطقة حيث تزيد أعداد محترفات البغاء ومدمني المخدرات عن طريق الحقن.

المصدر : رويترز