اكتشف أطباء متخصصون أن تناول الثوم النيئ قد يحمي القلب من التلف والمضاعفات الناتجة عن العمليات الجراحية.

وأوضح العلماء في المعهد الهندي للعلوم الطبية, أن من المهم تجديد تدفق الدم إلى القلب بعد الإصابة بنوبة قلبية, وذلك لتقليل التلف الذي تواجهه العضلة القلبية, ولكن مثل هذا التجدد قد يسبب أيضا تلفا أكبر بإطلاق الجزيئات الضارة التي تعرف بالشوارد الأوكسجينية الحرة المتلفة للأنسجة والخلايا, لذلك فإن تناول المواد القوية المضادة للأكسدة قد يساعد في التخلص من هذه الجزيئات قبل أن تؤذي الأنسجة, وتقليل التلف الذي يصيب القلب.

وفي دراستهم حول آثار الثوم في حماية قلوب الفئران الذي نشرته مجلة (علوم الأدوية) المتخصصة, لاحظ العلماء وجود مستويات عالية جدا من مضادات الأكسدة عند الحيوانات التي تناولت غذاء غنيا بالثوم, وكان التلف القلبي لديهم أقل كثيرا من المجموعة التي لم تأكل الثوم, مما يدل على أن الاستهلاك المنتظم للثوم النيئ منع تلف أنسجة القلب.

وأكد العلماء الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات حول الآثار الوقائية للثوم على البشر, مشيرين إلى أن له قدرة فريدة على إنقاذ حياة المرضى الخاضعين للجراحات القلبية.

المصدر : قدس برس