ارتفاع حالات الإصابة بمرض رئوي فتاك في بريطانيا
آخر تحديث: 2002/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/27 هـ

ارتفاع حالات الإصابة بمرض رئوي فتاك في بريطانيا

قالت السلطات الصحية إن 74 شخصا تلقوا علاجا طبيا أمس الأحد بينما واجهت بريطانيا أسوأ تفشي لمرض رئوي مميت يعرف باسم مرض قدامى المحاربين لأول مرة منذ 17 عاما. وقفز عدد الحالات المؤكدة أمس إلى 45 مقابل 39 أول أمس وتثور شكوك بأن هناك 29 آخرين قد أصيبوا بالمرض.

وتوفي يوم الجمعة شخص طاعن في السن في أول حالة وفاة من جراء تفشي المرض بمدينة على الساحل الشمالي الغربي لإنجلترا، وقال مسؤولون إن احتمال حدوث مزيد من الوفيات قائم.

وقال المستشفى الذي تعامل مع معظم الحالات في بيان إن من بين 74 شخصا تلقوا العلاج هناك 15 دخلوا الرعاية المركزة من بينهم أربعة حالاتهم تبعث على القلق.

وتتزايد مخاوف من أن تفشي هذا المرض يمكن أن يماثل تفش حدث عام 1985 عندما أصيب 86 شخصا بنفس المرض ولقي 23 منهم حتفهم في مدينة ستانفورد البريطانية.

وقال إيان كامنغ المدير التنفيذي لصندوق الخدمة الصحية القومية لمستشفيات (موريكامب باي) في بيان "يواصل المستشفى التعامل مع المرضى الذين أدخلوا إليه من جراء هذا التفشي". وأضاف "مازال لدينا عدد كاف من الأسرة لكل الحالات المتوقع دخولها إلى المستشفى"، مشيرا إلى مراجعة مستلزمات العناية المركزة كل ساعة.

وكان كامنغ قد صرح أمس بأن عشرة أشخاص يتم إدخالهم يوميا إلى المستشفى بسبب أعراض محتملة لهذا المرض ومن المتوقع أن يستمر الوضع على نفس المنوال لاثني عشر يوما، موضحا أن فترة الحضانة تتراوح بين خمسة إلى عشرة أيام ويستغرق الأمر عادة ما بين ستة إلى سبعة أيام قبل ظهور الأعراض.

وقال البروفيسور جون أستون مدير الصحة العامة لمنطقة الشمال الغربي يوم السبت إن مصدر تفشي المرض يتمثل في وحدة تكييف هوائي في مجمع ترفيهي يديره المجلس المحلي ببارو وقد تم تحديده وإغلاقه.

وفي حالات الإصابة التي حدثت سابقا توفي ما يصل إلى 20% من المصابين بهذا المرض الذي يشبه الالتهاب الرئوي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: