أثبت الباحثون في جامعة ميتشيغان الأميركية, أن الخلاصة المعيارية من عشبة طبية قديمة تعرف باسم "مخلب الشيطان", فعالة في تخفيف آلام أسفل الظهر والركب والأوراك.

وقام الباحثون في دراستهم التي نشرتها مجلة (الطب النباتي), بمتابعة 250 رجلا وامرأة مصابين بآلام شديدة في مناطق الظهر والركب والأوراك, تعاطوا قرصين من خلاصة عشبة "مخلب الشيطان" التي تعرف باسمها العلمي "هارباجوفايتام بروكامبنز", ثلاث مرات يوميا لمدة ثمانية أسابيع، وراقب الباحثون درجة تحسن كل شخص والآثار الجانبية التي تظهر.

ووجد الباحثون أن ما بين 50-70% من المرضى الذين تعالجوا بالعشبة المذكورة شهدوا تحسنا ملحوظا وانخفاضا في شدة الألم بنسبة 30-40%.

وكانت هذه العشبة أكثر فعالية , بشكل عام, ضد آلام الركب والأوراك مما هي ضد آلام أسفل الظهر, كما كان التحسن أكثر وضوحا عند الأفراد الأصغر سنا مقارنة بالأكبر, وسجل 29 مريضا فقط آثارا جانبية متسببة عن العشبة, تشمل اضطرابات هضمية, وغثيان وقيء وطفح تحسسي.

ويعتقد الباحثون أن فعالية العشبة ترجع جزئيا إلى أنها تمنع انطلاق الجزيئات المثيرة لاستجابات الالتهاب, مشيرين إلى أنها قد تساعد في إبطاء عملية تحلل المفاصل عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل, لأنها توقف الالتهاب بدلا من إعاقة عمليات إدراك الألم فقط.

وتستخدم هذه العشبة التي تنمو في الجزء الجنوبي من القارة الأفريقية, لمعالجة حالات عسر الهضم أيضا, لأنها تنشط إفراز حمض المعدة, لذلك فهي غير مناسبة لمرضى القرحة ومن يتناولون العلاجات المسيلة للدم مثل دواء "وارفارين".

المصدر : قدس برس