قالت شركة بريطانية أجرت أول تجربة استنساخ ناجحة للنعجة دوللي، إنها ربت أربعة خنازير معالجة وراثيا ربما يمكن نقل أعضاء منها للبشر.

وقالت شركة بي بي إل ثيرابوتيكس البريطانية في بيان لها إن خنازيرها الأربعة المستنسخة التي ولدت يوم 25 يوليو/تموز تفتقر للشكلين المختلفين للجين الذي يتسبب في إفراز الأنزيم الذي ينتج المادة السكرية التي تغلف خلايا الخنزير.

وأوضحت أن القدرة على التخلص من الجين بشكليه تشكل خطوة مهمة في إنتاج خنازير لها أعضاء وخلايا يمكن للبشر استخدامها.

وقال مسؤول في الشركة البريطانية إن هذا التطور يقربنا من إيجاد حل لنقص الأعضاء والخلايا المطلوبة لعمليات زراعة الأعضاء في العالم بأسره.

وتعلق الشركات في مختلف أرجاء العالم آمالها على إنتاج حيوانات يمكنها مواكبة الطلب المتزايد بدرجة كبيرة على الأعضاء والأنسجة لعمليات زراعة الأعضاء للبشر.

والعائق الأكبر أمام عمليات نقل أعضاء من الحيوانات إلى البشر هي المواد السكرية التي تحيط بسطح أعضاء الحيوانات والتي يتعرف عليها الجسم البشري على الفور باعتبارها أجساما غريبة ويعمل على تدميرها. وتستخدم بالفعل صمامات قلوب الخنازير على نطاق واسع في عمليات تغيير الصمامات البشرية.

المصدر : رويترز