دراسة طبية تربط بين إكثار الأكل والزهايمر
آخر تحديث: 2002/8/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/7 هـ

دراسة طبية تربط بين إكثار الأكل والزهايمر

ربط باحثون أمس بين تناول أغذية تحتوي على كميات أكبر من السعرات الحرارية وزيادة احتمال الإصابة بمرض الزهايمر لمن هم عرضة في الأصل للإصابة به من ناحية وراثية.

وأشارت دراسة أجريت على أفراد تعدوا سن الـ65 عاما إلى أن المفرطين في الطعام الذين يحملون جينا يعتقد أنه يرفع من نسبة الإصابة بالزهايمر، لديهم احتمال أكبر 2.3 مرة للإصابة بالمرض من الذين يأكلون باعتدال.

وقال الطبيب خوسيه لوشزينغر الأستاذ في جامعة كولومبيا بنيويورك والذي ساعد على إجراء الدراسة إن "تناول كمية كبيرة من السعرات الحرارية وخاصة الكميات الكبيرة من الدهون له علاقة -فيما يبدو- بزيادة احتمال الإصابة بالزهايمر". وذكر لوشزينغر وفريق أبحاث في دورية أمراض الأعصاب أن هذا الأثر لم يظهر إلا عند من لديهم الجين الذي قيل في دراسات مختلفة إنه المسؤول عن زيادة احتمال الإصابة بالمرض.

وأجريت الدراسة على 980 من الأصحاء أكثر من نصفهم من السود أو من أصل إسباني, وابتداء من عام 1991 كانت تجرى لهم فحوص سنوية وكانت توجه لهم أسئلة عن طبيعة وكمية الغذاء. وقال لوشزينغر إن "الذين كان لديهم أكبر قدر من السعرات والدهون والجين الذي له صلة بارتفاع نسبة احتمال الإصابة بالزهايمر، كان لديهم نسبة إصابة أكثر بالزهايمر مقارنة بالأفراد الذين كانوا يتناولون كميات أقل من الدهون".

وأضاف أن "الفكرة هي أن الجسم ينتج مزيدا من المواد السامة نتيجة معالجة مزيد من السعرات والدهون مقارنة بالكميات الأقل من السعرات والدهون.. هذه المواد التي نطلق عليها اسم المؤكسدات ستسرع بطريقة ما أو تؤثر على العملية التي تسبب مرض الزهايمر".

وتأتي الدراسة متوافقة مع البحوث التي أجريت في الآونة الأخيرة وتشير إلى أن الذين يأكلون باعتدال قد يعيشون فترة أطول, وأثبت العلماء ذلك في الفئران. وتشير البحوث التي أجريت على القرود إلى أنها أيضا قد تعيش أطول في حال التغذية بأطعمة تحتوي على كميات محدودة من السعرات.

المصدر : رويترز