كشف أطباء مختصون في بريطانيا أن الأطفال الذين يولدون بأوزان أقل من الطبيعي يتعرضون لخطر أعلى للإصابة بالحوَل.

وأوضح العلماء في جامعة نوتنغهام أن الحوَل هو اعتلال بصري في ترتيب العيون, فتكون إحدى العينين أو كلتاهما متوجهة للداخل أو الخارج أو لأعلى أو لأسفل, مشيرين إلى أن الاكتشافات الجديدة تؤكد ضرورة فحص وجود هذه الحالة عند الأطفال الذين يعانون من وزن ولادي منخفض. وأشار هؤلاء إلى أن السبب الأساسي لهذه الحالة لم يتضح بعد, لكن الدراسات تشير إلى وجود معدلات أعلى من المتوسط من حالات الحول بين الأطفال ذوي الأوزان الولادية القليلة.

وقال الأطباء إن الأطفال المصابين باضطرابات في الدماغ مثل الشلل الدماغي يتعرضون لخطر أعلى للإصابة بالحول, وأيضا الأطفال الذين يولدون وهم مصابون باعتلال الشبكية المبكر, وهي حالة تؤثر على الأوعية الدموية في الشبكية عند الأطفال وتسبب مشكلات بصرية خطيرة أو العمى.

ولفت العلماء في الدراسة -التي نشرتها مجلة أرشيف طب العيون المتخصصة- إلى أنه رغم أن هذه العوامل ترتبط بالوزن الولادي القليل إلا أن دور الوزن الولادي نفسه في الحوَل ما زال غير واضح.

ووجد الباحثون بعد متابعة حالات الحوَل بين 572 طفلا تراوحت أعمارهم بين 10 و12 عاما ممن ولدوا بوزن 1.7 كغم (حوالي 3.7 باوندات) أو أقل, أن 20% من هؤلاء الأطفال مصابون بأحد أشكال الحوَل, مقارنة مع 3% من 169 طفلا من ذوي الأوزان الطبيعية.

وحسب الجمعية الأميركية للبصريات فإن حالات الحوَل تظهر قبل بلوغ الطفل الشهر الـ21 من عمره, ولكنها قد تظهر في مرحلة متأخرة أي عند إتمامه سن السادسة.

المصدر : قدس برس