أفادت نتائج دراسة جديدة أجريت على الأطفال في تاسمانيا, أن استخدام فرش الأسرة والوسادات المصنوعة من الريش يقلل مستويات التحسس للغبار والعث المنزلي, ويقلل حدة الأعراض عند الأطفال المصابين بالربو.

فقد وجد الباحثون في الجامعة الوطنية الأسترالية, بعد دراسة الارتباط بين فرش الريش ومقدار التحسس للغبار والعث المنزلي والأمراض التنفسية عند 498 طفلا يعيشون شمالي تاسمانيا، أن هذه الفرش قللت مستويات التحسس ونوبات الصفير الناتجة عن ضيق التنفس, كما قللت الحاجة للأدوية الستيرويدية التي تؤخذ بالاستنشاق, وخففت نوبات الربو عند الأطفال المصابين.

ولاحظ الخبراء في دراستهم التي نشرتها مجلة (علم الوباء السريري) أن تحسن الأعراض التنفسية باستخدام لحف الريش, كان واضحا بوجه خاص عند الأطفال المصابين بالتحسس للغبار والعث, حيث عانوا من أعراض تحسسية أشد عند استخدام لحف أخرى بينما تحسنت حالتهم الصحية بصورة كبيرة مع لحف الريش.

وأرجع الباحثون هذه الخاصية الوقائية للريش إلى وجود مستويات أقل من المحسسات الغبارية الداخلية في الفراش المصنوع منه, وأنسجة القماش المشدودة المستخدمة في تعبئته.

المصدر : قدس برس