حبات أرز غنية بمركب بروتيني يحويه حليب الأمهات
آخر تحديث: 2002/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/22 هـ

حبات أرز غنية بمركب بروتيني يحويه حليب الأمهات

أحد حقول الأرز في كوريا الشمالية
أعرب الباحثون في الولايات المتحدة عن أملهم بأن تنال محاصيل الأرز المعدلة وراثيا لتحتوي على مركب بروتيني خاص من حليب الثدي البشري تصديق الحكومة لاستخدامها في إثراء الحليب الصناعي المخصص للأطفال الرضّع.

وأكد العلماء أن حليب الأم هو الأفضل للطفل الوليد, والحليب الصناعي غير مغذ بمستوى الحليب الطبيعي, ولكن بالنسبة للأمهات اللاتي لا يستطعن إرضاع أطفالهن فإن الصناعات التكنولوجية الحيوية وفرت محاصيل أو حيوانات مهندسة وراثيا لتصنع البروتينات الموجودة في حليب الثدي يمكن إضافتها إلى صيغ الحليب الصناعي.

وقام الباحثون في جامعة كاليفورنيا الأميركية بتعديل نباتات أرز لتحمل الجين البشري المسؤول عن إنتاج أنزيم الحليب المعروف باسم "لاكتوفرّين" الذي تحتاجه أجسام الأطفال لتتمكن من استخدام عنصر الحديد بفعالية ولمقاومة الأمراض المعدية.

ووجد الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة "الطبيعة" العلمية أن الفئران التي تم إطعامها الأرز المعدل المحتوي على الأنزيم المذكور مع أنزيم آخر هو "لايسوزايم" كانت أفضل في مقاومة الأمراض الهضمية والقضاء على بكتيريا المعدة والأمعاء, وأشاروا إلى أن عملية تعقيم الحليب تثبط نشاط أنزيم "لاكتوفرّين" في حليب الأطفال المستخلص من الأبقار لكن الشكل المعدل ثابت ومستقر.

ويستبعد الباحثون أن تصدق إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية على هذا البروتين الموحّد, ولكنها قامت بفحصه ومقارنته مع المواد المثيرة لتفاعلات الحساسية في جسم الإنسان ومنها بروتين "لاكتوفرين" من الأبقار.

وقد سنت هذه الإدارة قوانينها التنظيمية لتغطي النباتات الحيوية التي تحمل العقاقير الدوائية أو المبيدات الحشرية, لذلك يجب أن تجري الكثير من الدراسات قبل أن تصدق على إنتاج الأرز المعدل المحتوي على بروتين الحليب البشري وغيرها من البروتينات الإنسانية التي تصنعها الكائنات المعدلة وراثيا.

ويتوقع العلماء في المستقبل القريب أن يتم إنتاج البروتينات الموحّدة في حليب الرضع الصناعي لأغراض علاجية مثل تحسين الامتصاص الغذائي عند الأطفال الخدّج أو مساعدة المواليد الجدد على مقاومة فيروس نقص المناعة المسبب لمرض الإيدز, خاصة أن منظمة الصحة العالمية تنصح الأمهات المصابات بالفيروس بعدم إرضاع الطفل من الثدي.

ومن المعروف أن للرضاعة الطبيعية من ثدي الأم فوائد عديدة, ومنها ما أثبتته الدراسات عن دورها في زيادة معدل ذكاء الأطفال وتقليل معدل إصابتهم بالإنتانات والالتهابات والإسهال.

المصدر : قدس برس
كلمات مفتاحية: