أثبتت دراسة طبية جديدة نشرتها المجلة الدولية للعلوم الجلدية في عددها الأخير, أن المكملات الغذائية من فيتامين E قد تساعد في تخفيف حالات الأكزيما الجلدية عند الأطفال والكبار المصابين بها.

وأوضح الأطباء أن الأكزيما هي اضطراب جلدي مزمن يسبب التقشر والاحمرار وزيادة سماكة بعض مناطق الجلد, وقد تظهر أيضا على شكل نفطات صغيرة تسمى "حويصلات" تنفجر وتنز وتتقشر, وأكثر أعراضها الشائعة سوءا هي الحكة, كما قد تتزامن مع وجود تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بالربو أو حساسية الربيع. بيد أن السبب الدقيق في ظهورها لم يتضح بعد, بالرغم من أن بعض البحوث تقترح أنها قد ترجع إلى الإفراط في استثارة الجهاز المناعي.

وأشار العلماء إلى أن العلاجات التقليدية للأكزيما تشمل مضادات الهيستامين التي تؤخذ عن طريق الفم, والمضادات الحيوية أو السترويدات السطحية المتوافرة على شكل مراهم, إلا أن لها آثارا جانبية تقدمية. أما فيتامين E فهو آمن ولا يسبب عوارض مزعجة أو مضاعفات.

ووجد الباحثون بعد متابعة 96 مريضا من الأطفال والكبار, تراوحت أعمارهم بين 10
و60 عاما مصابين بحالات أكزيما متوسطة الشدة تناولوا 400 وحدة دولية يوميا من فيتامين E الطبيعي أو دواء عاديا لمدة ثمانية أشهر, أن مجموعة الفيتامين شهدت تحسنا كبيرا بنسبة
60% أو تعافى أفرادها تماما, بينما سجل 2% في مجموعة الدواء العادي مثل هذه التحسنات.

ولاحظ العلماء أن مستويات البروتين المناعي في الدم, الذي يقيس نشاط جهاز المناعة, انخفضت أيضا عند من تناولوا فيتامين E, بينما لم يطرأ أي تغير عليها عند الأشخاص في المجموعة الأخرى.

وأظهرت الدراسات السابقة أن حساسية الطعام تمثل السبب الرئيسي للأكزيما عند الكثير من المرضى, لذلك ينصح الأطباء بالابتعاد عن الأطعمة المحسسة, كما قد يساهم نقص الأحماض الدهنية الضرورية في ظهور هذه الحالة الجلدية, لا سيما بعد أن بينت الأبحاث أن مرضى الأكزيما يعانون من وجود مستويات منخفضة من هذه الأحماض في الدم, وأن هذه الحالة المرضية تحسنت بعد فترة قصيرة من تناول مكملاتها الغذائية.

وتقترح دراسات أخرى تناول غرام واحد إلى ثلاثة غرامات يوميا من مكملات زيت السمك وحمض جاما لينولينك الذي يتوافر بكميات كبيرة في زيت عشبة لسان الثور وزيت زهرة الربيع, يفيد في علاج الأكزيما.

المصدر : قدس برس