أكد باحثون سويسريون أن التغيرات في النظام الغذائي وأسلوب الحياة أدت إلى انخفاض الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والشرايين في الولايات المتحدة واليابان وأوروبا، ولكن العدد ارتفع في روسيا وبلغاريا ورومانيا. وقال الدكتور فابيو ليفي من جامعة لوزان إن روسيا تمثل حاليا "مشكلة ضخمة.. إن بها أعلى معدل بأوروبا".

وفي الولايات المتحدة انخفضت وفيات أمراض القلب والشرايين بين عامي 1995 و1998 بمقدار الثلثين عنها في الـ30 عاما الماضية.

وعزا الباحثون الانخفاض إلى اتباع نظام غذائي أفضل يشمل فواكه وخضروات أكثر والتغير في أسلوب الحياة وممارسة التمارين الرياضية وعلاج أفضل للتحكم في ضغط الدم المرتفع الذي يعتبر عاملا أساسيا في الأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

وجاء في تفاصيل البحث الذي استخدم أرقام منظمة الصحة العالمية لمقارنة معدلات الوفاة الناجمة عن أمراض القلب والسكتة الدماغية في 34 دولة أوروبية، أن وفيات أمراض الشريان التاجي في أوروبا الغربية انخفضت بنسبة 32% بعد أن وصلت إلى الذروة في أواخر السبعينيات، كما انخفضت الوفيات الناجمة عن الإصابة بالسكتة الدماغية إلى النصف لدى الجنسين.

المصدر : رويترز