اكتشف باحثون في الولايات المتحدة أن النوم الجيد هو سر الحياة الطويلة عند النساء مقارنة مع الرجال. فقد وجد هؤلاء أن السيدات يملن للنوم بمقدار أكبر من الرجال ولا يتأثرن كثيرا بمضاعفات القلق والحرمان من النوم.

ولاحظ الباحثون في جامعة ولاية بنسلفانيا, أن الحرمان من النوم يؤثر على مستويات الهرمونات ويعمل على إنتاج الكيماويات المؤذية في الجسم, مشيرين إلى أن عادات النوم عند النساء قد تطورت لتساعدهن على التأقلم والتكيف مع بكاء الأطفال الصغار الذين يستيقظون بشكل متكرر أثناء الليل, وهذا الأمر هو الذي يفسّر سبب بقاء النساء, بشكل عام, على قيد الحياة لمدة أطول من الرجال.

ووجد العلماء بعد دراسة تأثير ضياع ساعتين من النوم كل ليلة على 25 رجلا وامرأة في العشرينيات من العمر, أن المتطوعين شعروا بدوخة ودوار أكثر, ولم يكن أداؤهم في اختبارات اليقظة جيدا, وأظهروا مستويات عالية من الكيماويات الالتهابية التي تعرف باسم "سايتوكين", ولكن الرجال فقط هم من عانوا من زيادة مستويات "عامل النخر الورمي ألفا
(TNF)" الذي يسهم في الإصابة بالبدانة والسكري, ويزيد مخاطر إصابتهم بمشكلات صحية بسبب الحرمان من النوم.

وسجل فريق البحث في الدراسة التي نشرتها مجلة "الكيمياء والصناعة", أن معدل النوم العميق كل ليلة يزيد عند السيدات بحوالي 70 دقيقة مقارنة مع 40 دقيقة عند الرجال, مشيرين إلى أن معدل الحياة المتوقعة عند النساء يصل إلى 81 سنة مقابل 75 عاما بين الرجال.

ومن المعروف أن النوم الجيد عامل مهم جدا للمحافظة على الصحة, لأن الجسم يعمل على إصلاح وترميم الأنسجة التالفة أثناء النوم بتناسق منتظم, فعلى سبيل المثال يرتبط إنتاج الهرمونات كثيرا بالساعة البيولوجية للجسم على مدار 24 ساعة, لذلك فإن العمل الذي يحتاج إلى مناوبات يؤثر سلبيا على الصحة, لأنه يشوش التناسق الطبيعي للجسم.

المصدر : قدس برس