قال باحثون إن بعض المصابات بسرطان الثدي يمكنهن التخلي عن العلاج الكيميائي وأعراضه الجانبية المزعجة وتعويضه بأقراص تاموكسيفين.

وأظهرت دراسة دولية أن العديد من المصابات بسرطان الثدي حصلن على الأثر العلاجي نفسه من أخذ أقراص تاموكسيفين الذي يوقف إفراز هرمون الأستروجين بعد الجراحة بدلا من العلاج الكيميائي الذي يسقط الشعر ويسبب الدوار وأعراضا جانبية أخرى.

وقال ريتشارد غلبير من معهد دانا فاربر للسرطان بجامعة هارفارد والذي شارك في إعداد الدراسة "يمكن لبعض المصابات أخذ تاموكسيفين مباشرة". لكنه أكد أن هذه الدراسة التي أوردتها نشرة معهد السرطان القومي تنطبق على مجموعات معينة من النساء.

وأضاف "إننا نتحدث هنا فقط عن النساء اللائي تجاوزن سن انقطاع الدورة الشهرية ولا يعانين من أورام بالغدد الليمفاوية.. وهو ما يعني أن الورم لم ينتشر". وتعد دراسات حاليا لمعرفة ما إذا كان بإمكان المصابات بسرطان الثدي اللائي لم يدخلن بعد مرحلة انقطاع الدورة الشهرية واللائي انتشر المرض إلى غددهن الليمفاوية تجنب العلاج الكيمياوي.

المصدر : الفرنسية