حذرت دراسة علمية أميركية من أن كبار السن الذين يكثرون من تناول الشيوكولاته والسكاكر على حساب الخضراوات والفواكه, قد يتعرضون لخطر أعلى من غيرهم للإصابة بترقق العظام والكسور.

ويرى العلماء في جامعة تافتس الأميركية أن الدراسة الجديدة تقدم معلومات إضافية على إمكانية الوقاية من مرض هشاشة العظام الذي يؤثر غالبا على كبار السن, لا سيما أن الكثير من البحوث أظهرت دورا مهما للكالسيوم وفيتامين (د) في المحافظة على سلامة العظام, ولكنها لم تبحث في تأثيرات العناصر الغذائية الأخرى عليها.

وفسر الأطباء أن العظام هي أنسجة حية معقدة, لذلك فمن المحتمل أن يؤثر عليها مدى واسع من العناصر الغذائية التي تساهم في تقويتها وحفظها.

وقام علماء تافتس بمتابعة العادات الغذائية عند أكثر من 900 رجل وامرأة, تراوحت أعمارهم بين 69 و93 عاما, وقياس كثافتهم العظمية في عدد من المواقع المختلفة من الهيكل العظمي, بعد تصنيفهم إلى ست مجموعات حسب الأطعمة التي حصلوا منها على سعرات أكثر, وتشمل اللحوم والألبان والخبز والكعك الحلو مع اللحوم أو بدونها والكحول والفواكه والخضراوات والحبوب, مع الأخذ في الاعتبار عوامل أخرى قد تساهم في زيادة أو تقليل خطر هشاشة العظام وتشمل استخدام مكملات الكالسيوم وفيتامين (د), وممارسة الرياضة والتدخين وعامل الجسم الكتلي الذي يقيس الوزن تبعا للطول.

ولاحظ هؤلاء في دراستهم التي نشرتها المجلة الأميركية للتغذية السريرية، أن الرجال الذين استهلكوا الخضار والفاكهة والحبوب بصورة رئيسية تمتعوا بعظام أقوى وأكثف بشكل عام, مقارنة مع نظرائهم الذين تناولوا كميات أقل من الأغذية الصحية. وعانت السيدات في مجموعة السكاكر والحلويات من وجود كثافة عظمية أقل في غالبية المواقع, حيث انخفضت في الأوراك مثلا بنسبة 12%, مقارنة مع السيدات في مجموعة الخضراوات والفواكه والحبوب.

وقال الخبراء إنه رغم أن فوائد تناول الثمار الطازجة والحبوب أقل وضوحا عند السيدات مقارنة بالرجال, إلا أن السيدات في هذه المجموعة تمتعن بكثافة عظمية أعلى من نظرائهن في المجموعات الغذائية الأخرى.

وفي ضوء هذه النتائج, يؤكد العلماء أن استهلاك غذاء صحي جيد غني بالفواكه والخضراوات ورقائق الفطور والحبوب قد يساهم في الحصول على كثافة عظمية أفضل عند التقدم في السن.

المصدر : قدس برس