توصل فريق علماء أسترالي إلى تأثيرات جين يمكن أن تؤدي إلى المساعدة في إنقاذ مرضى معرضين للأزمة القلبية أو السكتة الدماغية.

ويواجه الأفراد الذين لديهم نسب عالية من بروتين ينتجه هذا الجين خطرا كبيرا من إمكانية إصابتهم بالأزمة القلبية أو السكتات الدماغية مثل من لديهم مستويات الكولسترول العالية أو ضغط دم مرتفع.

فقد قال الدكتور سام برييت, من مركز علم المناعة في مستشفى سانت فينسيت بمدينة سيدني الأسترالية في تصريحات للصحفيين إن خطر الإصابة بالأزمة القلبية أو السكتة الدماغية من هذا البروتين يساوي تقريبا ارتفاع نسبة الكولسترول أو ضغط الدم.

ويتم التعرف على مستوى البروتين عن طريق اختبار في الدم بالإضافة إلى اختبارات أخرى يمكن التنبؤ بماذا سيحدث للشخص.

وكان برييت وفريق الباحثين معه قد اكتشفوا هذا البروتين عام 1997، إذ اكتشف الباحث الأسترالي من خلال دراسة أجراها بالتعاون مع جامعة هارفارد الأميركية وجود علاقة بين هذا البروتين ومرض تصلب الشرايين الذي يمكن أن يؤدي إلى الأزمة القلبية أو السكتة الدماغية.

المصدر : الفرنسية