حذر باحثون مختصون من أن الصلصة المخمّرة المستخدمة لتتبيل السمك في جنوب الصين وبعض الأجزاء الأخرى من جنوب شرق آسيا, قد تكون المسؤولة عن ارتفاع عدد حالات الإصابة بسرطان المريء في تلك المناطق.

ووجد الباحثون في كلية شانتو الطبية الجامعية, بعد متابعة أكثر من 1200 شخص مصابين بسرطان المريء وآخرين غير مصابين به يسكنون نفس المنطقة في الصين, أن الأشخاص الذين يستهلكون صلصة السمك -التي تعرف في الصين باسم "يولو" وفي الفلبين باسم "هارم ها"- كانوا أكثر تعرضا للإصابة بأورام المريء بحوالي ثلاث مرات.

وسجل العلماء في الدراسة التي نشرتها المجلة الدولية للسرطان في عددها الأخير أنه كلما زاد استهلاك هذه الصلصة ارتفعت احتمالات الإصابة بالسرطان, مشيرين إلى أن خطر سرطان المريء عند الأشخاص الذين تناولوها يوميا زاد بأكثر من 16 مرة مقارنة بالذين لم يتناولوها.

ومن المعروف أن التدخين وشرب الكحول من أهم وأبرز عوامل الإصابة بسرطان المريء, ولكن التدخين مع استهلاك صلصات السمك يزيد هذا الخطر بصورة كبيرة.

وكانت الدراسات السابقة قد أظهرت أن نفس هذه النوعية من الصلصات تزيد أيضا مخاطر الإصابة بسرطاني المعدة والغدة الدرقية.

وبالرغم من أن أسباب الإصابة بسرطان المريء المتعلقة بصلصة السمك لم تتضح بعد, فإن الباحثين يعتقدون أنها تحتوي على مواد مسرطنة أو محفزة لنمو الأورام تعمل على تنشيط الكيماويات المسببة للسرطان الموجودة في البيئة أو في السجائر.

المصدر : قدس برس