أبناء المصابات بالإيدز أكثر عرضة لمشاكل القلب
آخر تحديث: 2002/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/8 هـ

أبناء المصابات بالإيدز أكثر عرضة لمشاكل القلب

كشفت دراسة طبية جديدة أن الأطفال المولودين حديثا من أمهات مصابات بالفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز"، هم الأكثر عرضة لمخاطر المتاعب القلبية في المراحل الأولى من حياتهم.

وتوصلت الدراسة -التي استخدم فيها باحثون من جامعة روتشستر بولاية نيويورك الأميركية الأشعة فوق الصوتية لمراقبة عمل القلب لدى 556 طفلا مولودا من أم حاملة للفيروس- إلى أن 93 من هؤلاء الأطفال أصيبوا بالمرض في حين أن 463 طفلا لم يصابوا به.

وقد جرت عملية مراقبة عمل القلب كل أربعة إلى ستة أشهر لمدة خمس سنوات، وتمت مقارنة البيانات المستخلصة بتلك المأخوذة من عينة أخرى مؤلفة من 195 طفلا مولودا من أم سليمة.

وقال ستيفن ليبشولتز الطبيب الذي قاد الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية في عددها الصادر اليوم إنه لاحظ أن أعراض بداية الخلل في عمل القلب تظهر بادئ الأمر في رحم الأم، مشيرا إلى أنه لا يعرف بعد ما إذا كان ذلك ناجما عن الإصابة بفيروس الإيدز فقط أو عن سبب آخر.

واعترف الباحثون أن الخلفية الاجتماعية والعرقية للأطفال ربما كانت من الأسباب الرئيسية التي تقف وراء الإصابة بالمرض، مشيرين إلى أن أكثر من 80% من الأطفال المصابين ينحدرون من الفئات الاجتماعية الدنيا بالولايات المتحدة والتي تعاني الأمهات فيها من سوء التغذية ويرتفع فيها معدل الإصابة بمرض الإيدز.

المصدر : الفرنسية