انتقادات أميركية لمؤتمر برشلونة للإيدز
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ

انتقادات أميركية لمؤتمر برشلونة للإيدز

عدد من المواطنين يقفون على باب البرلمان في كينيا مطالبين باستيراد أدوية أرخص ثمناً لمعالجة الإيدز(أرشيف)
احتجت إحدى أبرز المنظمات الأميركية لمكافحة مرض الإيدز على جدول أعمال المؤتمر الدولي المقبل عن الإيدز المقرر عقده في يوليو/ تموز ببرشلونة. ووصفت المنظمة هذا المؤتمر بأنه "مؤتمر من أجل الأغنياء".

وذكر مايكل فاينشتاين رئيس منظمة "إيدز هيلثكير" التي تتخذ من لوس أنجلوس مقرا لها أن المنظمين الرسميين لهذا المؤتمر لا يعيرون أي اهتمام لعدم إمكانية وصول أدوية الإيدز إلى المرضى في الدول النامية حيث يوجد 95% من السكان المصابين بالمرض القاتل.

واعتبر فاينشتاين أن "هذا الاجتماع لن يكون على ما يبدو سوى مسرحية تجارية". وقال إن شركات صناعة الأدوية تقبلت على مضض مشاركة دول أفريقيا جنوب الصحراء والنصف الجنوبي من الكرة الأرضية في هذا المؤتمر.

وترى المنظمة الأميركية أن صناعة الأدوية تنفق سنويا 13 مليار دولار لإيصال منتجاتها إلى الأطباء, أي أكثر مما هو ضروري لوقف انتشار الإيدز في العالم حيث يموت 8500 شخص يحملون الفيروس يوميا. وأكدت منسقة المنظمة تيري فورد في بيان أن 250 ألفا فقط من أصل الـ38 مليون مصاب بالإيدز في الدول النامية -أي أقل من 1%- يحصلون على العلاج للفيروس.

وأضافت أن "تجاهل هذا المؤتمر مشكلة الحصول على العلاج في العالم الثالث يعتبر عارا حقيقيا". وتيري موجودة حاليا في برشلونة لتنظيم تظاهرة تطالب فيها بفتح أبواب علاج الإيدز عالميا مع افتتاح أعمال المؤتمر في السابع من يوليو/ تموز المقبل.

وقد عبرت أكثر من 150 مجموعة لمكافحة الإيدز في 25 دولة من العالم الثالث عن دعمها لهذه التظاهرة وأعلنت عزمها المشاركة فيها. وسيشارك في مؤتمر برشلونة المتوقع أن يستمر خمسة أيام حوالي 14 ألف شخص من جميع أنحاء العالم.

المصدر : الفرنسية