أنهى علماء أميركيون كانوا قد أعلنوا قبل عامين رسمهم للخريطة الوراثية للإنسان، رسم الخريطة الجينية الوراثية للفئران. وأشاروا إلى أنهم توصلوا بالفعل إلى أوجه تشابه مثيرة بين الفئران والبشر. وقال الباحثون إن الفئران لديها تقريبا نفس عدد الجينات الذي عند الإنسان أي حوالي 30 ألف جين.

وقال المعهد القومي الأميركي لأبحاث الوراثة البشرية الذي أعلن النتائج في بيان إن "هذه المعلومات ستسمح للباحثين بالتعرف على وظيفة كثير من الجينات الوراثية البشرية لأن الفأر يحمل تقريبا نفس المجموعة من الجينات الموجودة لدى الإنسان ويمكن الاستفادة بها في الأبحاث المعملية".

وأضاف البيان قائلا إن الأبحاث التي أجريت على الفئران ساعدت بشكل كبير في التوصل إلى نتائج مشجعة في أبحاث أمراض السرطان ونقص المناعة المكتسب "الإيدز". وقال المعهد إن الخريطة المتقدمة للتسلسل الوراثي للفئران ستسرع من عملية التعرف على دور العوامل الوراثية في حدوث تلك الأمراض عند البشر وتحسين مستويات الاختبارات وأساليب العلاج.

ويعد معهد أبحاث الوراثة البشرية أحد المعاهد القومية للصحة بالولايات المتحدة ويساعد في قيادة جهود الأبحاث الوراثية الخاصة بالبشر والفئران. وقال رئيس المعهد الدكتور فرانسس كولينز إنه لم يندهش لاكتشاف أن الفئران لديها نفس الجينات التي لدى البشر، ولكن ما أدهشه حقا هو اكتشاف أن لديها نفس "الحمض النووي الزائد" والعوامل التي تتحكم في الجينات.

وأضاف كولينز في مقابلة صحفية أننا نفهم هذا المحتوى ولم نتعرف على حقيقته. وتساءل "هل لهذا الحمض النووي دور في عملية التنظيم؟ وهل يتحكم في الجينات؟ وهل يمكن أن يكون بمثابة جينات جديدة لم نتعرف عليها؟ لا نعرف ذلك، لكن الواضح حتى الآن أن الحمض النووي الزائد ليس قاصرا على الإنسان فقط".

المصدر : رويترز