حذر باحثون مختصون في الولايات المتحدة من أن الإهمال وعدم الانتباه في استخدام مستحضرات التجميل وصبغات الشعر يؤذي العيون, وقد يسبب فقدان البصر.

وقدرت وكالة حماية المستهلك الأميركية أن حوالي 261 ألف إصابة بالعين دخلت أقسام الطوارئ في مستشفيات الولايات المتحدة في عام 2000 بسبب مستحضرات التجميل, مشيرين إلى أن صبغات الشعر المتداولة والمستخدمة داخل المنازل بشكل خاص, سببت حالات إصابة خطيرة في العيون والعمى بعد استعمالها بشكل غير صحيح.

وقال العلماء في لجنة مكافحة العمى الأميركية إن أكثر من أربعة آلاف إصابة في العيون ظهرت العام الماضي فقط بسبب منتجات ومستحضرات العناية بالشعر.

ويرى الخبراء أنه على الرغم من أن مستحضرات التجميل ليست خطرة كصبغات الشعر, إلا أنها قد تؤدي إلى جرح العين وتهيجها, لذلك لابد من الالتزام بتعليمات الاستخدام جيدا للوقاية من هذه الإصابات.

وينصح الأطباء قبل استعمال هذه المستحضرات بغسل اليدين جيدا لمنع انتقال البكتيريا من اليدين إلى العيون, والمحافظة على الأدوات المستخدمة في التجميل نظيفة ومعقمة وعدم استخدام القديمة والتالفة, وإبقاء هذه المستحضرات بعيدة عن مصادر الحرارة والبرودة التي تعمل على تحطيم المواد الحافظة, فتهيئ وسطا مناسبا لنمو البكتيريا فيها.

ويوصي الخبراء بعدم ترطيب المستحضرات بالماء أو اللعاب لتفادي نمو البكتيريا فيها, وعدم مشاركة الأخريات في أدوات الماكياج أو استخدام أدوات الغير, والتخلص من فرشاة الماسكارا القديمة وعدم نقلها من عبوة إلى أخرى, إضافة إلى تجنب وضع الماكياج أثناء قيادة السيارة أو ركوب وسائل النقل, مع ضرورة إزالة الماكياج قبل النوم.

ونبه الباحثون لضرورة أن يوجه مستخدمو العدسات اللاصقة اهتماما إضافيا عند وضع أو نزع ماكياج العيون, لأن الاستخدام غير الصحيح قد يسبب خدش العدسات وتهيج العين والحساسية والجفاف والجروح والالتهابات.

المصدر : قدس برس