حذر خبراء صحة من أن سرطان البروستاتا يتجه لأن يصبح أكثر أنواع السرطان التي تصيب الرجال في بريطانيا شيوعا في الأعوام الثلاثة القادمة.

وتضاعفت حالات الإصابة بالمرض خلال العشرين عاما الماضية ويتنبأ علماء أن العدد سيرتفع مع تقدم السكان في السن وتزايد أعداد من يتم فحصهم بسبب هذا المرض.

وقال البروفيسور كولين كوبر الذي يرأس أول وحدة بحث مخصصة لسرطان الذكور في بريطانيا بمعهد أبحاث السرطان يوم الاثنين "زاد حدوث سرطان البروستاتا في هذا البلد بشكل أسرع مما توقعنا". ووصف المرض بأنه لغز حيث لا يعرف الأطباء أسبابه ورغم تزايد عدد من يتم تشخيص إصابتهم به فإن عددا أقل يلقون حتفهم من جرائه.

وقد لا يحتاج ما يصل إلى ثلثي المصابين بسرطان البروستاتا إلى العلاج مما قد يسبب أعراضا جانبية مثل الضعف الجنسي وعدم القدرة على السيطرة على التبول لأن المرض قد يوجد في الجسم دون أن تظهر له أعراض.

لكن العلماء لا يعرفون ما يكفي عن المرض لتحديد مستوى الإصابة لدى المريض وهل وصلت إلى مرحلة متقدمة يمكن أن تكون قاتلة أم أنها بسيطة ولا تحتاج علاجا. ويتم تشخيص حوالي 22 ألف حالة إصابة بسرطان البروستاتا في بريطانيا كل عام ويتوفى 9500 شخص بسببه سنويا. ومعظم الحالات المهلكة لا يتم اكتشافها حتى يصل المرض إلى مرحلة متقدمة.

المصدر : رويترز