أكد أطباء بريطانيون أنه لا توجد أدلة علمية تشير إلى وجود علاقة بين الضغوط النفسية والتعرض للأزمات القلبية. وقال الدكتور جون ماكليود من جامعة برمنغهام شمالي إنجلترا "لا نعتقد أن هناك أساسا علميا لذلك الاستنتاج".

وكانت بعض الدراسات قد أشارت إلى أن الضغوط النفسية قد تكون عاملا مساعدا على الإصابة بالأزمات القلبية التي تتصدر أسباب الوفاة في أغلب الدول الصناعية. لكن ماكليود وزملاءه قالوا إن الأشخاص الذين يشكون من مستويات مرتفعة من الإجهاد يرجح أنهم أيضا الأكثر شكوى من أعراض أمراض القلب، لكنهم قد لا يكونون مرضى. وقال ماكليود "إننا نقول إن الأدلة العلمية التي تدعم هذه الفكرة غير قاطعة".

ومن العوامل التي تساعد على الإصابة بأمراض القلب التدخين وارتفاع ضغط الدم ومستويات الكولسترول والبدانة وقلة التمارين الرياضية وتاريخ الإصابة بالمرض في العائلة.

المصدر : رويترز