طبيب يفحص سيدة تعاني من السمنة(أرشيف)
أكدت دراسة أميركية أن التحكم في هرمون تفرزه المعدة يعتبر أساسيا في نجاح جهود إنقاص الوزن. وأشارت الدراسة إلى أن إجراء عملية جراحية لتقليل حجم المعدة قد يكون أكثر فاعلية في جهود إنقاص الوزن (التخسيس) من نظام الحمية الغذائية (الريجيم).

وأكد باحثو مركز الرعاية الصحية في بالو التو بكاليفورنيا ومن جامعة ولاية واشنطن أن الأشخاص الذين تجرى لهم عملية لتقليص قدرة المعدة على الاستيعاب بهدف تقليل الشعور بالجوع, يفرزون كميات متدنية من هرمون غريلن الذي تفرزه المعدة لإعطاء الإحساس بالشهية.

ولاحظ الباحثون أن ملامسة الطعام لخلايا المعدة تؤدي إلى إنتاج الهرمون. وقال الباحث ديفد كومنغس إن الخلايا التي تفرز الهرمون تكمن عندما تكون محرومة من أي اتصال مع الأطعمة, موضحا أن الكشف كفيل بالمساهمة في إنتاج أدوية جديدة للمساعدة على إنقاص الوزن.

ويفسر ذلك جزئيا لماذا يكون من الأسهل على الذين تجرى لهم عملية جراحية تقليل كمية الأطعمة التي يتناولونها من الذين يتبعون نظام حمية, والذين بينت الأبحاث ارتفاع نسبة إفراز الهرمون لديهم مقارنة بالباقين. وقال الباحث إنه قد يتم التوصل إلى إنقاص الوزن عبر وقف إفراز الهرمون, ولكن لا يزال يتعين اكتشاف الجزيئة القادرة على وقف إفرازه.

وكان باحثون يابانيون اكتشفوا هرمون غريلن، وهو من هرمونات النمو، عام 1999, وبين باحثون بريطانيون عام 2001 أنه فاتح للشهية. وأكدت دراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأميركية أن واحدا من كل خمسة أميركيين كان يعاني من زيادة في الوزن عام 2000 مقابل واحد من كل عشرة قبل عشر سنوات.

وتفيد بعض المعلومات أن السمنة يمكن أن تتفوق على التدخين في التسبب بالأمراض والوفيات.

المصدر : الفرنسية