حذر أطباء عيون وباحثون في جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو من أن الدراسة الكثيرة والقراءة القريبة تؤذيان العيون وتضعفان البصر, كما أن الأشخاص الذين تتطلب أعمالهم ووظائفهم الكثير من القراءة سواء أثناء فترات التدريب أو إنجاز العمل يزيد خطر إصابتهم بقصر النظر.

وجاء تحذير الأطباء الأميركيين ليثبت صحة ما توصي به الأمهات أطفالهن بعدم القراءة في الظلام أو حمل الكتاب قريبا من الوجه لما يسببانه من ضرر على العيون والبصر.

وقد أشار الأطباء الأميركيون في تقرير نشر بالمجلة الطبية البريطانية إلى أن طريقة التعامل مع العيون في مرحلة الطفولة قد تؤثر في طريقة نموها وتطورها, موضحين أن كرة العين عند الأشخاص المصابين بهذه الحالة تكون طويلة جدا أو تكون عدسة العين منحنية لتتمكن من تركيز الصورة على الشبكية.

وأوضح الأطباء أن درجات القصر قد تزداد ليس فقط في مراحل المراهقة, بل قد يزداد البصر ضعفا في مراحل العشرينات والثلاثينات من العمر, محذرين من أن حالات قصر النظر سجلت ارتفاعا كبيرا في السنوات الأخيرة.

ويرى الباحثون أن أنظمة التعليم الغربية تلعب دورا أساسيا في زيادة خطر الإصابة بضعف البصر بسبب اعتمادها بشكل كبير على القراءة والمطالعة والدراسة الشاقة لتحقيق النجاح والتفوق الأكاديمي, مشيرين إلى أن حالة قصر النظر قد تكون وراثية, لكن العادات الخاطئة كالقراءة مع تقريب الكتاب إلى العينين أو في الظلام قد تزيد الحالة سوءا.

المصدر : قدس برس