طفل مصاب بالإيدز (أرشيف)
حذر باحثون من أن بابوا غينيا الجديدة على حافة انتشار فيروس (إتش آي في) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، وقالوا إن ذلك يهدد بنقص القوى العاملة في هذه الدولة بنسبة 40% خلال السنوات الـ 18 المقبلة.

وقال التقرير الذي نشره مركز الاقتصاد الدولي الأسترالي الحكومي إن الفقراء في بابوا غينيا الجديدة والعمال سيكونون الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

وحذر الباحثون من أن تفشي وباء الإيدز سينعكس سلبا على قدرة الحكومة في إدارة دفة العمل في البلاد لأن الكثير من المتعلمين سيموتون متأثرين بهذا المرض. كما أشاروا إلى أن القانون والنظام العام والاستثمارات ستنخفض إلى حد أدنى مما كانت عليه في هذه الدولة الواقعة جنوبي المحيط الهادي ويقطنها 5.1 ملايين نسمة.

ويتوقع الباحثون أن يحدث أسوأ سيناريو في بابوا غينيا الجديدة عام 2020 حينما تنخفض إلى 38% نسبة السكان الذين تراوح أعمارهم بين 15 و49 عاما.

وأوضحوا أن هناك عاملين سيؤثران في انتشار هذا الوباء في هذه الدولة وهما العامل الجغرافي والعامل الاجتماعي. وأبان تقرير الباحثين أن لبابوا غينيا الجديدة معدلات عالية من المصابين بالمرض، غير أنها لم ترق بعد إلى مستوى الإصابة في الدول الآسيوية المجاورة لها.

المصدر : الفرنسية