صادقت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية على دواء لعلاج آفات العظام السرطانية القابلة للانتشار, هو الأول من نوعه لمعالجة الأورام الصلبة.

وأوضح الباحثون أن عقار "زوميتا" الذي صنعته شركة "نوفارتيس", هو أول دواء تتم المصادقة عليه في الولايات المتحدة لعلاج نوع من سرطان العظام يعرف باسم "المايلوما المتعددة" وجميع الأورام الصلبة الأخرى, مشيرين إلى أن الانتشار السرطاني للعظام غالبا ما يظهر في معظم حالات السرطان غير القابلة للشفاء.

وأشار الأطباء إلى أن الخيار الدوائي الوحيد المتوافر قبل المصادقة على العقار الجديد هو دواء "آريدا" الذي تصنعه الشركة نفسها, ولكنه مخصص للمرضى المصابين بسرطان الثدي والمايلوما المتعددة.

وفسّر علماء الطب في الجمعية الأميركية للسرطان أن دواء "آريدا" هو النسخة الأولية من صنف الأدوية المعروفة باسم "بايسفوسفونيتس" وهي المجموعة التي تضم الدواء الجديد "زوميتا", إذ تعمل هذه المجموعة الدوائية على إبطاء نشاطات الخلايا العظمية, ولكن "زوميتا" أكثر قوة من "آريدا" وقد صودق عليه أولا لمعالجة ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم, وهي الحالة التي تعرف بفرط التكلس وتكون غالبا مرتبطة بأورام العظام, وتسبب التعب الشديد وتقلبات الحالة النفسية وحتى الوفاة.

وقد استندت هذه المصادقة إلى عدد من الدراسات أجريت على أكثر من ثلاثة آلاف مريض, إذ أظهرت انخفاضا بحوالي 14% في عدد المرضى الذين يعانون من مشكلات عظمية مقارنة بغيرهم ممن لم يتعاطوا عقار "زوميتا".

وحذر الباحثون من أن العقار الجديد -مثل غيره من العقاقير التي تنتمي لعائلة "بايسفوسفونيتس"- يسبب آثارا جانبية خطرة على الكلى, مشيرين إلى أنه يعتبر أول عقار لمعالجة الانتشار السرطاني للعظام المتسبب عن سرطان البروستات.

المصدر : قدس برس