ذكرت دراسة قام بها باحثان من تايوان اليوم أن عادة شرب الشاي لسنوات طويلة تحافظ على كثافة العظام لدى الرجال والنساء على حد سواء.

وقال تشي هسينغ وو وتشي جين تشانغ من مستشفى جامعة تشينغ كونغ الوطنية في تاينان "يظهر بوضوح الأثر الواقي للشاي على كثافة مكونات عظام الجسم ككل والفقرات القطنية ومنطقة الفخذين".

وتوقعت الدراسة أن يحافظ الشاي -الذي يحتوي الأخضر منه على وجه الخصوص على كميات كبيرة من الفلوريد والفلافونويدات والإستروجين النباتي- مع مرور الوقت في الحفاظ على كثافة العظام. والمكونات الأخرى للشاي قد تمنع تحلل العظام وتدعم عمليات التمثيل الغذائي بها.

وقال الباحثان إن الدراسات السابقة عزت إلى الفينولات العديدة التي وجدت في الشاي الفضل في المساعدة على منع أمراض القلب والسرطان. ولكن دراسات أخرى توصلت إلى نتائج متناقضة عن العلاقة بين شرب الشاي وتكوين العظام أو هشاشتها. وقد يكون لمكونات أخرى مثل الكافيين أثر مدمر على العظام والصحة العامة.

وذكرت الدراسة أن هناك ثلاثة أنواع من الشاي وهي الشاي الأخضر غير المتخمر والشاي الصيني الأسود الذي تم تخميره جزئيا قبل تجفيفه وينتشر تناولهما في آسيا، أما الشاي الأسود المتخمر الذي عادة ما يخلط بالحليب فيفضل في الدول الغربية. ويحتوي الشاي على أربعة آلاف مركب كيمائي يمكن أن تؤثر على الصحة.

وخلص الباحثان إلى أن فترة التعود على تناول الشاي وليس الكمية هي التي تعود بالفائدة على العظام. ويظهر التأثير في الغالب في عظام أشخاص شربوا الشاي بانتظام لأكثر من عشرة أعوام.

وتناولت الدراسة حالات 497 رجلا صينيا و540 سيدة صينية كانوا يشربون الشاي منذ 30 عاما على الأقل فضلا عن عاداتهم الحياتية الأخرى مثل ممارسة التمرينات الرياضية وتعاطي الكحوليات والتدخين. ويزعم الباحثان أن دراستهما هي الأولى من نوعها التي تفحص أثر جميع أنواع الشاي على الجنسين.

المصدر : رويترز