أظهرت نتائج دراسة طبية أجريت في جامعة كاليفورنيا الأميركية أن السيدات المسنات ممن تجاوزن الخامسة والستين من العمر ويتعاطين مكملات فيتامين "د" الغذائية أقل عرضة للوفاة الناتجة عن أمراض القلب بحوالي الثلث.

وكانت الدراسات التي أجرتها جمعية القلب الأميركية قد أظهرت أن المستويات المنخفضة من أنواع معينة من فيتامين "د" تترافق مع زيادة في مخاطر الإصابات والنوبات القلبية.

ووجد الباحثون أثناء متابعتهم لحوالي 9700 امرأة تجاوزن سن الخامسة والستين, وتعاطت 4272 منهن أقراص فيتامين "د" لمدة 11 عاما, أن خطر الوفاة بسبب أمراض القلب كان أقل بنسبة 31% عند السيدات اللاتي استخدمن أقراص الفيتامين مقارنة مع اللاتي لم يتعاطينه، وذلك بعد معاينة 420 امرأة توفيت بسبب مرض القلب التاجي.

وأوضح العلماء أن فيتامين "د" يعتبر أحد أهم المنظّمات الرئيسية المهمة لامتصاص عنصر الكالسيوم في الجسم. وعادة ما يترافق مرض تصلب الشرايين الناتج عن تراكم الدهون والكولسترول على جدران الشرايين مع التكلس, أي تراكم الكالسيوم في الشرايين, ويعتقد أن المستويات المنخفضة من فيتامين "د" تسرع هذا التراكم.

وقال العلماء إن السيدات المصابات بهشاشة العظام -وهو مرض ينجم عن فقدان الكالسيوم من العظام- أكثر عرضة للوفاة بسبب مرض القلب التاجي مقارنة مع السيدات غير المصابات. ويعتقد هؤلاء أن العمليات الهرمونية نفسها التي تؤدي إلى فقدان الكالسيوم من العظام قد تؤدي بطريقة ما إلى تراكمه مع الصفائح التصلبية في جدران الشرايين.

المصدر : قدس برس