السمراوات أبطأ في إحراق الطعام من البيضاوات
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ

السمراوات أبطأ في إحراق الطعام من البيضاوات

أظهرت دراسة طبية أن المعدلات اليومية لعمليات حرق الطعام والسعرات الحرارية عند السيدات السمراوات وصاحبات البشرة السوداء أقل وأبطأ مقارنة مع ذوات البشرة البيضاء.

وأرجع الباحثون في قسم طب الأسرة بجامعة بيتسبيرة الأميركية السبب في اختلاف معدلات استهلاك الطاقة بين العرقين إلى التنوع الوراثي في مورث جيني معين هو المسؤول عن وجود معدلات أعلى من البدانة بين الفتيات والسيدات السمر وخاصة في مراحل البلوغ, وذلك مقارنة مع صاحبات البشرة الفاتحة, حتى وإن تشابهت العادات الغذائية والرياضية.

وبالرغم من أن الأسباب لا تزال غير معروفة, اقترحت البحوث السابقة أن هذه المعدلات العالية ناتجة عن انخفاض سرعة عمليات الأيض وإنتاج الطاقة بين السيدات السمر.

ولاحظ الباحثون بعد اختبار العوامل الوراثية المحتملة لهذا الاختلاف العرقي عن طريق قياس معدل استهلاك الطاقة في أوقات الراحة والتنوعات الجينية عند 141 امرأة تراوحت أعمارهن بين 18 و21 عاما, أن معدلات الأيض وحرق السعرات اليومية في أوقات الراحة كانت أبطأ عند السمراوات منها عند البيضاوات, وبقيت هذه العلاقة صحيحة حتى بعد الأخذ بعين الاعتبار العوامل التي تزيد عمليات الأيض مثل التدخين أو استخدام موانع الحمل.

وبعد ضبط هذه العوامل تبين أن صاحبات البشرة السوداء حرقن سعرات يومية أقل بحوالي 76 سعرا من البيضاوات, وهو ما يسبب مع الوقت زيادة في الوزن.

وعند دراسة التراكيب الوراثية المسؤولة عن عمليات الأيض والبدانة وجد الباحثون أن عمليات الأيض وحرق الطعام كانت أبطأ عند السمراوات اللواتي يملكن تنوعا معينا في جين UCP3 مقارنة مع السمراوات اللواتي لا يملكن هذا التنوع الجيني.

وأشار العلماء في الدراسة التي سجلتها المجلة الأميركية للتغذية السريرية إلى أن التنوع الجيني المصاحب لانخفاض الأيض لوحظ عند 8% من السمراوات و22% عند البيضاوات, لكنه لم يكن مرتبطا بالأيض عند صاحبات البشرة الفاتحة.

المصدر : قدس برس