مازال العديد من البريطانيين مستعدين لدفع أموال إضافية لمجرد أن يتمكنوا من استلام الفاكهة الطبيعية على أعتاب منازلهم، كما أنهم مستعدون أيضا لإنفاق جزء كبير من مرتباتهم في المتاجر الكبيرة لشراء المنتجات الزراعية الطبيعية.

ويقول المتخصص في مجال الكمبيوتر غابرييل جود إن المنتجات الطبيعية هي الأفضل دائما، مشيرا إلى أن هذه الأغذية خالية من مبيدات الآفات وتهدف بصفة عامة إلى دعم المزارع الصغيرة لا المشاريع الزراعية.

وجود هو أحد المستهلكين الذين يميلون إلى شراء المنتجات الطبيعية. وتعول المتاجر الكبيرة في كل أنحاء بريطانيا على مثل هؤلاء للتوسع في المنتجات التي تطرحها للبيع.

وقد أظهر استطلاع أجري في متجرين كبيرين وسط لندن أن جود وآخرين الذين يشترون المنتجات الطبيعية من الممكن أن يذكروا أسبابا واضحة لما يفضلونه، ولكن المعلومات المتوافرة لديهم عن المثالية البالغة للمنتجات الطبيعية ليس بالضرورة أن تكون دقيقة.

فمثلا هناك كميات ضئيلة جدا من مبيدات الآفات المصرح بها من الممكن أن تستخدم في المنتجات الطبيعية، كما أن نحو ثلاثة أرباع المنتجات الطبيعية ليست منتجة محليا بل مستوردة للوفاء بحجم الطلب الكبير.

وقالت سو فلوك المتحدثة باسم رابطة الأرض -أكبر جهاز في بريطانيا للتصريح بالمنتجات الطبيعية- إن الطلب على الأغذية الطبيعية يتزايد بنحو الثلث سنويا، لذا فإنها مازالت سوقا نشطة. وتوافق على ذلك سلاسل المتاجر الكبيرة.

ويقول المتحدث باسم سلسلة تسكو للمتاجر الكبيرة جوناثان تشيرش "لقد استوعبت السوق المواد الطبيعية بشكل هائل.. لقد بدأنا تجارتنا عام 1997 بعدة مئات فقط من المنتجات والآن لدينا 1100 وكل ذلك استجابة للمستهلكين".

وتضع إدارة البيئة والأغذية والشؤون الريفية في بريطانيا القواعد الخاصة بالأغذية الطبيعية منها أن أي شخص يشارك في إنتاج الأغذية الطبيعية لابد أن يسجل اسمه في منظمة معترف بها للتصريح بهذه المنتجات, وتفتش على المزارع مرة واحدة على الأقل سنويا.

ويشير تقرير أصدره الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي إلى أن هناك خطورة تواجه المزارع التي صدق عليها باعتبارها خالية من المنتجات المعدلة وراثيا. وأضاف التقرير أن ذلك يرجع إلى وجود احتمال كبير بأن المحاصيل المعدلة وراثيا من الممكن أن تهجن مع النباتات الطبيعية أو البرية.

وبالنسبة لبعض المستهلكين فإن كل الجهود التي تهدف إلى تمييز الأغذية الطبيعية تستحق كل العناء للطعم الذي يكون لهذه المنتجات في النهاية.

غير أنه ليس كل المستهلكين يعتقدون أن طعم هذه المواد أفضل, وبالنسبة للكثيرين فإن علامة الأغذية الطبيعية تعني أنها باهظة الثمن.

ويعتقد من يشترون الأغذية الطبيعية أنه الخيار الأكثر صحية إلا أن هيئات رسمية أحجمت عن تأكيد هذه المعتقدات. وقال متحدث باسم إدارة الأغذية إن الإدارة لا تذكر أيا من هذه المزاعم المتعلقة بتفوق المواد الطبيعية، غير أنه أشار إلى أن هناك أدلة على وجود فوائد بيئية من الإنتاج الطبيعي.

وقالت المواطنة الألمانية فرييا كوبينج "أعتقد أنها خدعة تسويقية ومجرد ولع مجنون, إننا نأكل نفس النوع من الطعام منذ آلاف السنين".

المصدر : رويترز