إجراء أحد الفحوصات الطبية اللازمة على الدم للتأكد من خلوه من الإيدز (أرشيف)
يعقد المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرقي المتوسط اجتماعا في العاصمة اللبنانية بيروت يبدأ بعد يومين لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في إطار حملة تستهدف الحد من الزيادة السريعة لمعدلات الإصابة بالمرض.

وذكر بيان صادر عن المكتب الإقليمي أنه سيتم تنظيم الاجتماع الثاني عشر لمديري برامج مكافحة الإيدز وسائر الأمراض المنقولة جنسيا في بلدان المنطقة في الفترة من 23 إلى 26 أبريل/ نيسان الحالي. ويضم هذا المكتب 17 دولة عربية وإسلامية.

وقال البيان إن عدد حاملي فيروس الإيدز في منطقة شرقي المتوسط يزيد عن 600 ألف وهو ما يمثل زيادة بنسبة 50% عما كان عليه في العام الماضي، وإن ثلاثة من بلدان المنطقة أصبحت موبوءة بمرض الإيدز بالفعل لكنه لم يذكرها بالاسم. وأضاف أن حوالي 40 مليون شخص يتعايشون مع مرض الايدز والعدوى بفيروسه على مستوى العالم في حين حصد المرض أرواح 25 مليون نسمة حتى الآن

وأوضح البيان الملامح الرئيسية لخطة العمل الإقليمية لمكافحة الإيدز قائلا إنها تتمثل في تبني برامج لسلامة الدم وإيلاء المزيد من الاهتمام لمعالجة سائر الأمراض المنقولة جنسيا والوقاية من انتقال عدوى أو فيروس الإيدز من الأم إلى وليدها.

ويضم المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرقي المتوسط البلدان التالية : لأردن وأفغانستان وإيران وباكستان وجيبوتي والسعودية والسودان وسوريا والصومال والعراق وسلطنة عمان ولبنان وليبيا والمغرب ومصر واليمن وفلسطين كعضو غير عامل.

المصدر : رويترز