المال والنوم الجيد يحسنان الصحة البدنية والعقلية
آخر تحديث: 2002/4/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/28 هـ

المال والنوم الجيد يحسنان الصحة البدنية والعقلية

أكدت دراسة علمية جديدة نشرتها مجلة الطب الجسمي والنفسي بجامعة جورج واشنطن الأميركية أن الثروة المالية هي أهم العوامل التي تؤثر على الصحة العامة للإنسان, ذلك أن الأغنياء أكثر رفاهية وميلا للراحة وأقل قلقا ويتمتعون بنوم أفضل من الفقراء, مما ينعكس إيجابا على صحتهم العقلية والبدنية.

وقد ربطت الكثير من الدراسات بين الدخل المادي الأعلى والتعرض الأقل للأمراض المزمنة والعيش حياة أطول والصحة العقلية الأفضل, ولكن السبب في هذا الارتباط بات غير واضح, إلى أن جاءت هذه الدراسة واكتشفت الحلقة المفقودة بين الثروة والصحة, حيث أظهرت أن النوم يلعب دورا مهما في ترجمة الحالة الاقتصادية والاجتماعية إلى صحة بدنية وعقلية.

وقال الباحثون في جامعة جورج واشنطن الأميركية, إن أسباب قلة النوم والأرق عند أصحاب الدخل المادي المحدود قد ترجع إلى مضايقات العمل أو الديون أو عدم توفر الخدمات.

ووجد الباحثون بعد اختبار العلاقة بين نوعية ومقدار النوم ودخل الفرد وصحته, عند ألف شخص راوحت أعمارهم بين 18 - 89 عاما, أن الأشخاص المتعلمين يتمتعون بدخل أعلى, ولكن الأغنياء من أصحاب الثروات سجلوا صحة بدنية أفضل وانزعاجا أقل من أولئك الذين يملكون دخلا ماديا أقل, كما ارتبط الدخل العالي بنوعية نوم أفضل, وهو ما ثبت تأثيره على الصحة البدنية للفرد.

واكتشف الباحثون أيضا أن السود والإسبان كانوا أقل مستوى تعليمي, وأقل دخلا وأسوأ صحة, وسجلوا ساعات نوم أقل من البيض, مؤكدين أهمية إجراء بحوث مستقبلية عن كيفية تأثير الوضع الاقتصادي والاجتماعي على أنماط النوم عند الإنسان, وكيف يؤثر النوم بدوره على نوعية وطول مدة الحياة.

المصدر : قدس برس