توصل علماء بريطانيون إلى طريقة جديدة لمكافحة سرطان البنكرياس الذي يعتبر أخطر أنواع الأورام السرطانية, والذي يقتل تسعة مرضى من كل عشرة مصابين به.

وأوضح العلماء في كلية لندن الجامعية, أن العلاج بالديناميكا الضوئية يتمثل في مرحلتين, الأولى حقن المريض بعقار يزيد حساسية الخلايا للضوء, فإذا ما تعرضت لضوء قوي فإنها تموت, ووضع ليف بصري بجانب الورم الهدف ليتم من خلاله تسليط الضوء بدقة عليه, فعندما تضرب الحزمة الضوئية خلايا الورم , فإنها تقتلها على الفور دون إيذاء الكثير من الخلايا السليمة المحيطة بها.

ووجد الباحثون خلال متابعتهم لستة عشر مريضا مصابين بمرحلة متقدمة من سرطان البنكرياس , غير قابلة للعلاج, ولا يتوقع أن يعيشوا طويلا, أن مدة الحياة المتوقعة زادت عند نصف المرضى الذين خضعوا للعلاج الضوئي, الذي يسمح برصد الورم والقضاء عليه بصورة أفضل من الجراحة, مشيرين إلى صعوبة إجراء العمليات الجراحية والعلاج الشعاعي في حالات سرطان البنكرياس لأن هذه الغدة محاطة بالكثير من الأعضاء الحيوية والأوعية الدموية.

ولاحظ الباحثون بعد حقن المرضى بمادة حساسة للضوء تسمى "فوسكان", ثم غرس ست ابر تحمل ألياف بصرية من أشعة الليزر في أورامهم بعد ثلاثة أيام, أن الأورام تقلصت عند جميع المرضى, وزادت مدة الحياة عند نصف المرضى إلى سنة واحدة بعد أن كانت 6 - 10 أشهر, وعاش منهم اثنان لسنتين, وبقي واحد فقط على قيد الحياة لحوالي ثلاثين شهرا.

ونوه العلماء في مجلة (الهضم), إلى أن الآثار الجانبية لهذا العلاج أخف بكثير من تلك التي تسببها الأساليب التقليدية , حيث يستطيع المرضى تناول الطعام خلال 48 ساعة من العملية, وترك المستشفى بعد عشرة أيام من خضوعهم للعلاج, ولكن من الضروري تجنب تعرضهم للشمس أو الضوء القوي لفترة معينة بعد العلاج.

المصدر : قدس برس